النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10475 الأربعاء 13 ديسمبر 2017 الموافق 25 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

النافذة

بلدية المحرق..

رابط مختصر
العدد 9896 الجمعة 13 مايو 2016 الموافق 6 شعبان 1437

اولا لا بد من الإشادة بما تقوم به ادارة بلدية المحرق، واعضاء المجلس البلدي في خدمة المحافظة، كما لا ننسى بل نؤكد على الدور الهام الذى يقوم به سعادة محافظ المحرق سلمان بن عيسى بن هندي من خلال مجلسه العامر في خدمة المنطقة، ولكننا تفاجأنا بالخبر المنشور في الجرائد المحلية بما قامت به ادارة البلدية من عمل  اتجاه الباعة الجائلين وغالبيتهم من النساء بحديقة الكازينو عندما تم مداهمتهم بالتعاون مع الشرطة واخذ كل البضائع التى كانت معروضة للبيع ورميها في سيارات الشحن التابعة للبلدية، وبالطبع كان المنظر من خلال الفيديو الذى انتشر في الواتس اب ينم عن حزن لمن شاهده الخسائر التى تكبدها اصحاب البضائع.


صحيح انهم يتحملون ما قاموا به من مخالفات واضحة عندما نبهتهم البلدية بعدم البيع، ووضعت لهم إعلانا كبيرا تحذرهم من عواقب عدم التزامهم بالقوانين ومع هذا خالفوا القانون، وانا لا اقول انهم يستحقون ما جرى لهم من خسائر، واهانة! ولكنني اقول كان من الممكن عدم الانسياق وراء هذا الأسلوب الشرس مع اناس من الممكن ان يستجيبوا لمنعهم عندما يتم توقيفهم وعدم السماح لهم في الحديقة بما يحملون من بضائع عندما يطلب منهم رجال الأمن التابع للحديقة.


فلو افترضنا ان ادارة البلدية اصدرت تعليماتها لرجال الأمن وطلبت منهم ان يمنعوا كل زائر يحمل معه بضاعة وعدم السماح له بالدخول فهل سيحدث ما حدث؟ بالطبع لن يحدث ما حدث من موقف غير حضاري مع اناس مسالمين


 وعلينا ان نفرق بين ما حصل على شواطئ المحرق مع اصحاب الكبينات (الصنادق) والتى ادت الى هدمهم، وتكسيرهم والغائهم من الشاطئ هو موضوع آخر، ولا نستطيع ان نقارنه بما يحصل، وما حصل في حديقة الكازينو !


اتمنى من الأخوة في البلدية ان تحافظ وتعيد كل قطعة استلمتها من الباعة الى اصحابها وبأسرع وقت ممكن قبل ان ترمى او تعدم ! كم اتمنى من القائمين على شؤون الحديقة ان يتفهموا حاجة الباعة الجائلين لهذا الرزق الذى يرتزقون منه بأن يوفروا لهم مساحة محددة لعرض بضائعهم حتى ولو كانت المساحة تؤجر بسعر رمزي ليستفاد منها الجميع، واقصد بهم الباعة، والزائر، والبلدية. في النهاية لا يسعني إلا أن اشكر جميع من يخدم، ويساهم في ارساء القوانين التى تصب في مصلحة المواطن والوطن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا