النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

قرارٌ حكيمٌ وشجاعٌ

رابط مختصر
العدد 9893 الثلاثاء 10 مايو 2016 الموافق 3 شعبان 1437

البروفيسور محمود شريف بسيوني أسدل الستار أمس على مزاعم ومزايدات بعض المنظمات والأفراد والجماعات في داخل البحرين وخارجها عندما أكد أن أهداف توصيات اللجنة البحرينية المسقلة لتقصي الحقائق قد تحققت وإن البحرين خرجت من مرحلة صعبة.


وعندما يعلن ذلك بروفيسور بحجم وخبرة وشهرة بسيوني وهو الذي ترأس لجنة تضم في عضويتها خمسة من أفضل الخبراء الدوليين في مجال حقوق الإنسان المشهود لهم بالحيدة والكفاءة والاستقلال، فإن ذلك يعني أن ما يمارسه البعض من متاجرة وتدليس وتزييف للحقائق على الأرض قد انتهى بلا رجعة، خاصة وأن الجميع قد تعرف عن قرب على مواقف البروفيسور بسيوني خلال عمله في البحرين وبعد الانتهاء من إعداد تقريره الشهير.


والملفت في تصريح بسيوني هو ما أكده بأن الحكومة لم تكتفِ بتنفيذ توصيات اللجنة فقط، بل قامت أيضًا ببعض الإجراءات الإضافية مثل إنشاء مفوضية لحقوق السجناء، ووضع الآليات والبرامج اللازمة والتي من شأنها تعزيز اللحمة الوطنية بين مكونات الشعب البحريني والارتقاء بقدرات العاملين في الأجهزة الأمنية، مما يُعد دليلاً واضحًا على توجهات الحكومة الحسنة في معالجة هذا الملف وتبعاته.


والأكثر أهمية في تصريح بسيوني ما أعلنه من أنه اطلع خلال زيارته الحالية للبحرين على العديد من التقارير الأمنية التي لم تكن متوفرة آنذاك عند إعداد تقرير اللجنة والتي تشير إلى وجود تدخل لأطراف أجنبية إقليمية، وهذا ما أكدته الأحداث والتطورات اللاحقة بالأدلة الدامغة والتي لم تشأ البحرين كشفها في حينها لدواعٍ أمنية حسبما جاء في تقرير اللجنة.


إن كل هذه الحقائق التي تحدث عنها بسيوني تدل بلاشك على إصرار الحكومة على تجاوز أحداث 2011 والمضي قدمًا في المشروع الإصلاحي، وفي المقابل فإننا ننتظر من بعض الأطراف المحلية أن تقابل ذلك بنوايا حسنة، وأن تضع جانبًا أساليب التشكيك والمزايدات والمماحكات، وتشرع في العمل من أجل كل مايحقق مصلحة الوطن الذي لم يكن يستحق ما حصل له، ومصلحة المواطن الذي يسعى للعيش الكريم.


وكما أكد البروفيسور بسيوني بأن قرار إنشاء اللجنة كان قرارًا حكيمًا وشجاعًا من جلالة الملك، ونحن نؤكد بأن البحرين ستمضي قدمًا في المشروع الإصلاحي والديمقراطي، مشروع جلالة الملك المفدى الذي سبق عصره وأثبت صدقه، بغض النظر عن كل المشاغبات المحلية والتدخلات الخارجية، وبغض النظر عن كل التطورات والمتغيرات الخارجية الخطيرة والمتلاحقة، وهذا ما عهدناه دائمًا من قائد شجاع وحكيم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا