النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

طاقات

فريق «خلنا نتغير» للإعاقة

رابط مختصر
العدد 9865 الثلاثاء 12 ابريل 2016 الموافق5 رجب 1437

شهدت مساحة «مشق الفنية» بقرية المقشع مطلع العام الميلادي الحالي استعراضا لفريق «خلنا نتغير» الشبابي التطوعي من الجنسين - الذي بدأ مشواره أواخر العام السابق مستهدفًا تغيير فكرة المجتمع السلبية عن ذوي الإعاقة، إلى فكرة أخرى تعكس وضعهم كأناس مبدعين متميزين لهم القدرة على العطاء وصنع الكثير - حول إبداعات المتميزين من ذوي الإعاقة، بدأ الاستعراض بكلمة لرئيس الفريق تحدث فيها عن العمل التطوعي وأهميته وأنواعه ومدى فعاليته ومنفعته للفرد المتطوع والآخرين، بعدها تحدثت ثلة من الشباب المبدع من ذوي الإعاقة عن مواهبهم وبداياتها والتحديات التي واجهتهم.


قد تبدو الموهبة - وفق المعاجم العربية والإنجليزية - قدرة أو استعدادًا فطريًا لدى الشاب سواء السليم أو المعاق باعتباره طاقة فطرية مختلفة غير عادية ذات إبداع وتخيل يستخدم للدلالة على الشباب الذين يملكون ذكاءً مرتفعًا، يؤهلهم للإنجاز المرتفع في بعض المهارات والوظائف التي تصقلها البيئة الملائمة في مختلف المجالات الحياتية، باعتباره إنتاج مفيد فكرًا وعملاً يعتمد على الإنجاز الملموس في المفردات والأرقام والمفاهيم وحل المشكلات والخبرات والمعلومات الجديدة التي أشبه ما تكون بالطاقة الكامنة Potential Energy المكتشفة والمطورة.


يعد امتلاك الشباب المعاق القدرة على الاستدلال والتعامل مع المجردات، والتميز في توظيف المفردات اللغوية كما ونوعا، والقدرة على القيام بالأعمال بالصورة المستقلة والملاحظة، وإظهار الأصالة والمبادرة في الأعمال العقلية واليقظة والاستجابة السريعة للأفكار الجديدة، والتملك لمستويات التخيل غير العادية، ومتابعة مختلف الاتجاهات المعقدة، وتعدد الهوايات وتنوع الاهتمامات في المطالعة في شتى المجالات، واستخدام المكتبة بفعالية واستمرار، والتميز في حل المشكلات والتحصيل الدراسي، هي من المحكات الرئيسة في الكشف عن المبدعين الشباب من فئة ذوي الإعاقة في تعدد بنيويتهم القادرة على الاستظهار والفهم وحل المشكلات والإبداع في القيادة الجماعية.


يبقى أن مساعي فريق «خلنا نتغير» الشبابي البحريني للإعاقة في تغيير فكرة المجتمع تجاه ذوي الإعاقة، يصب - وفق الرؤى العلمية المنهجية - في قدرتهم على التفكير والاستدلال، وتحديد المفاهيم اللفظية، وإدراك أوجه الشبه بين الأشياء والأفكار المماثلة، والربط بين التجارب السابقة والمواقف الراهنة التي يتقبل فيها الشاب المعاق واحترام حقوقه أمام الطاقات الكامنة التي تظهر في ظل الظروف المجتمعية الإيجابية، ما يؤهله للقيام بمجموعة من المهارات بمستوى متميز وإبداعي يختلف عن أقرانه عبر تسكين طاقاتهم الإبداعية التي صنعتها إعاقاتهم وتعريضهم للكثير من الخبرات وإتاحة فرص التعبير عن ذواتهم في شتى المجالات الرياضية والفنية والأدبية وغيرها من أجل صقلها وتنميتها في أجواء مجتمعية قادرة على تفجير هذه الطاقات الشبابية اليافعة بعد احتضانها!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا