النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

رحل.. صاحب الابتسامة الجميلة

رابط مختصر
العدد 9833 الجمعة 11 مارس 2016 الموافق 2 جمادى الأخرى 1437

الرثاء في صديق أقرب من أخيك هو كارثة.. في مساء يوم الأحد 6 مارس 2016م سمعنا صوتاً وكأنه زلزال يخبرنا بأن أخانا ورفيقنا وحبيبنا قد توفي إثر نوبة قلبية ألمت به وأدت الى وفاته..! بالنسبة لي لم تكن صدمة فقط، بل كارثة لم أتوقعها بتاتاً لأنني على اتصال ولقاء دائم معه، ألتقيه كل صباح من أيام الجُمع في مجلس الأستاذ أحمد الشملان في عراد.
وهذه اللقاءات عززت صداقتنا والتي تحولت الى حالة تشبه الأخوة، او تزيد قليلاً، ولذلك ماذا أقول عنه؟ هل أقول إنه صاحب قلب كبير مملوء بالحب ولا يعرف الحقد، وإن ابتسامته يحملها معه أين ما يذهب، ويتنقل كالفراشة من مجلس الى لآخر ومن صالة الى أخرى ومن مأتم الى مأتم.
كان شديد الحرص على تأدية الواجب وهذا ما كان يميزه عن أقرانه من الشباب، ولذلك كان محل تقدير الجميع وأثبتت جنازته في يوم توديعه الأخير ذلك، حيث امتلات المقبرة من محبيه من مختلف الطوائف، والأيدلوجيات من يسار ويمين وغيرهم، وهذا الحشد دلَّ على ان هذا الإنسان استطاع ان يكسب الجميع باحترامه وفي نفس الوقت يبدي رأيه بكل شجاعة حتى ولو اختلف مع من حوله.
أمير الشاخوري الذي غادرنا مبكراً تاركاً خلفه فراغاً في اللجنة العمالية لجمعية المنبر الديمقراطي وهو من مواليد 1960م من قرية الشاخورة التي عُرف ابناؤها بحبهم للعلم وتميزهم فيه.. كان أمير الشاخوري صاحب الابتسامة الجميلة والتي لا تفارق وجهه أبداً محل تقدير واحترام جميع السياسيين وغير السياسيين! الذين يتواجدون في المجلسين للأستاذ علي ربيعة وللأستاذ أحمد الشملان.
ولذلك أعلم بأن مكانك سيظل كما كنت في القلب، وأن مواقفك من التطرف والتي تتصفها بالبغيضة سوف تزيدني إصراراً في مواصلة عملي في الحياة اليومية.. رحمك الله وأسكنك فسيح جناته وألهم أهلك وذويك الصبر والسلوان وإنا لله وإنا اليه راجعون..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا