النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

طاقات

الاعتماد الأكاديمي

رابط مختصر
العدد 9788 الثلاثاء 26 يناير 2016 الموافق 16 ربيع الثاني 1438

جاء تدشين الكاتب مؤخراً لباكورة أعماله الكتابية التخصصية بعنوان «جودة التعليم الجامعي.. مفاهيم نظرية وتطبيقات عملية»، جاء بجملة من التساؤلات – التي نال فئة الشباب الجامعي فيها نصيب الأسد؛ نظراً للعلاقة المباشرة والالتصاق الكبير بواقع تعليمهم العالي – التي دارت حول محتوى الكتاب عن مفهوم الجودة الشاملة ومعاييرها ووجودها (فعلياً) في الجامعات وتجارب وخبرات بعض الدول في تطبيقها، ومفهوم الاعتماد الأكاديمي في الجامعات وشروطه ومتطلباته وخطوات تطبيقه ومراحله وطرقه ومعاييره وتجارب بعض الدول في اعتماده، ومن ثمّ الحديث عن نشأة وتطور التعليم الجامعي البحريني بشقيه العام والخاص وأهدافه، فضلاً عن جهود الدولة في الارتقاء بجودة واعتماد هذا النوع من التعليم.
نال شقّ «الاعتماد الأكاديمي» Academci Accreditation الحصة الأكبر من تساؤلات الشباب الجامعي ممن ينخرطون في صفوف دراستهم الجامعية حديثاً، والتي تمحورت حول أثره الأكاديمي باعتباره برنامجاً متاحاً لجميع الجامعات والكليات والمدارس والمعاهد البحثية والكيانات العلمية التي تُناط بها مسؤوليات الأبحاث والمشاريع والابتكارات والمخترعات في إطار علمي مؤسسي يلتزم المهارات الممارسة والمعارف الحديثة والأفكار الخلاقة وفق حزمٍ من المقاصد والإجراءات التي يتم من خلالها أو بها إعطاء التقييم الشامل للمنظومة التعليمية التي ينتظم فيها الشباب الجامعي – من الجنسين - ليتبين من خلاله نقاط القوة والضعف الذي يترتب عليه إعطاء حكم أهلية وكفاءة هذه المؤسسة المُنخرط في مقاعدها من ناجية التقويم والاعتراف وإجازة البرامج التعليمية وإقرارها؛ بما يُحقق الحدّ الأدنى من معايير الكفاءة والجودة المرسومة، وصولاً لطمأنة الرأي العام الشبابي فيما يتعلق بالبرامج التعليمية ومخرجاتها ذات الكفاءة والمهارة التي تحقق طموحاته وتنهض بتطلعاته في إيجاد المورد البشري المؤهل لمزاولة مهنته المستقبلية بديمومة ونجاح.
وقد صبّت الجهود الرسمية محلياً للارتقاء بجودة التعليم العالي واعتماده أكاديمياً، ممثلة في ثلة الإنجازات التي حققها «مجلس التعليم العالي» الذي يختص بشؤون التعليم العالي والبحث العلمي في مملكة البحرين منذ إنشائه وفق المادة الثالثة عام 2005، في ذات الخانة التي تبعث الطمأنينة والثبات بين الشباب الجامعي التّواق وأسرهم، وتحقيق الاستقرار لهم وتصحيح مساره عبر استصدار حزمة من اللوائح والقرارات المنظمة والمطمئنة في ذات الوقت للشباب الطموح في استكمال دراسته الجامعية الأولى والعليا بأريحية تامة، سيّما بعد نشر لائحة الإجراءات والمعايير وشروط الترخيص، واللائحة الأكاديمية والإدارية والمالية والأبنية والمرافق، وتحديد العبء التدريسي والإشرافي وسقف قبول الشباب الجامعي وأعضاء هيئة تدريسهم ومصادر تّعلمهم ورسومهم الدراسية، فضلاً عن تدشين الثنائية في الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والوطنية للبحث العلمي، وتوفير «دليل الطالب الجامعي» ودورية «مجلة الأعالي»، وتحقيق المواءمة بين المخرجات ومتطلبات السوق؛ بما يُحقق تطلعات الخريجين الشباب ذوي الكفاءة والمهارة والطموح، ويزيد من دافعية تّعلمهم وفاعليتها للوصول إلى أقصى درجات الجودة والكفاءة في تطوير القدرات وتحسين العمليات وجودة النتائج.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا