النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10473 الإثنين 11 ديسمبر 2017 الموافق 23 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

النافذة

أمنيات وتوقعات لعام 2016م

رابط مختصر

الأمنيات كثيرة والتوقعات إذا ما أبدى الشخص برأيه في حلقات نقاشية واختلف مع من جالسهم في استعراض الأمنيات والتوقعات فسوف يُرمى بحجر ليغلق فمه، ويبلع لسانه، واذا لم يتسنَ لهم ذلك لصعوبة توفر الحجر في المجالس، اكتفوا بالغمز والضحك وعدم المبالاة مستغنين عن رمي أي شيء وضع على الطاولات لضيافة الضيوف.
بالضبط هذا ما حدث معي في أحد المجالس التي تعتبر بالنسبة لي من أفضل المجالس التي أتشرف بزيارتها في معظم الأوقات! عندما سألني أحد المتواجدين في المجلس وهو يوجه لي سؤاله: ما أمنياتك لعام 2016م؟ وما توقعاتك في الشأن السياسي؟ أجبته بالنسبة لأمنياتي هي لا تختلف عن أي مواطن يعشق وطنه ويتمنى له الخير والأمانأما السؤال الآخر وهو ما توقعاتك في الشأن السياسي المحلي؟ فإنني لا أتوقع أن تتنازل المعارضة وتعترف بشكل مباشر عن اخطائها السابقة التى أدت بالبلد الى الوراء على جميع المستويات ومنها الاقتصادي والسياسي، والاجتماعي (الشرخ الطائفي) الذي ما زلنا نعاني منه وكأنه مرض عضال أصاب الشعب بأجمعه.
وأنا أرى أن جميع هذه المشاكل التي أصابتنا ما هي إلا بسبب المعارضة غير الناضجة سياسياً! واذا لم تعترف المعارضة بأخطائها وبشكل شجاع فلن تحل المشكلة التي مر عليها ما يقارب خمس سنوات تقريباً، اتجاه القيادة، والشعب، واذا لم يحصل ذلك الاعتذار فان الوضع الأمني سيظل كما هو!
كذلك أتوقع خلال هذا العام أن يُعاد النظر في الجمعيات التي تكونت على لون واحد، بمعنى تكونت بشكل خاطئ، وطائفي، من الجانبين السني، والشيعي مثل الوفاق وتوابعها، ومثل المنبر وتوابعه!
وأخيراً أتوقع أن اليمن سوف تتحرر من الرئيس المخلوع علي صالح ومن يسانده من الحوثيين التابعين للجمهورية الايرانية، وأنا أسترسل في حديثي حول توقعاتي وربطها بإيران! لم يتمالك أحد الموجودين أكثر مما ذكرت فقام بحركة توحي باحترامه لي، وفي باطنها إهانة لا يعرفها إلا المتبصر الفاهم بأمور الخباثة، وهي لا تنم عن نضوج أخلاقي، ولا سياسي، ولا ترقى للمجلس الذي هو فيه! إلا أن المجالس أصبحت مثل (الحضرة) أو الشبك الذي يصطاد به السمك فيه الهامور والكنعد، وفيه الزمرور والجم.
وكل عام وأنتم والوطن بألف خير وسعادة وسلام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا