النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

أول التواصل

في تربية المواطنة

رابط مختصر
العدد 9743 السبت 12 ديسمبر 2015 الموافق غرة ربيع الأول 1437

تحلُّ علينا في هذا الشهر مناسبة وطنية عزيزة على قلوبنا جميعًا، يحتفل فيها الكبير قبل الصغير بالعيد الوطني المجيد وعيد جلوس جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، ونرى الجميع يجتهد في تعبيره عن حبه لهذا الوطن وقيادته الحكيمة، فتتزين الطرقات والمنازل والأحياء، وتقام المهرجانات والاحتفالات تعبيرًا عن محبة الجميع وتقديرهم لهذا الوطن العزيز.
ولوزارة التربية والتعليم نصيب في الاحتفاء بهذا العرس الوطني، حيث تكثف من جهودها في تعزيز قيم التربية للمواطنة وترسيخ السلوك الإيجابي في قلوب الطلبة، يتجلى ذلك واضحًا في تنظيم المهرجانات الوطنية والفعاليات والأنشطة التربوية المعززة لحب الوطن والانتماء له، مثل إلقاء القصائد عن الوطن في الطابور الصباحي، أو رسم الأعمال الفنية والتقاط الصور الفوتوغرافية المعبرة عن معالم البحرين الشهيرة، وسعيًا من الوزارة إلى تعزيز غرس قيم المواطنة في نفوس الطلبة، قامت الوزارة بتدشين مشروع المدارس المعززة للمواطنة وحقوق الإنسان في أربع مدارس إعدادية كمرحلة تجريبية، حيث يركز المشروع على تنفيذ الأنشطة المعززة لقيمتين أساسيتين وهما التسامح والتعايش، الأمر الذي يسهم في تحقيق أثر واضح في النمو الشخصي للطلبة وتنمية قيمة حب الوطن والانتماء اليه والمحافظة على ممتلكاته، كما أن المشروع من شأنه أن يفتح الآفاق أمام الطلبة بأن يكونوا خير سفراء لوطنهم قادرين على تحمل المسؤولية في ظل بيئة يسودها التسامح والتعايش والتضامن الوطني والإنساني.
إن تعزيز مشاعر المحبة والانتماء ليست مجرد تصورات نظرية مثالية على الورق، ولكنها معانٍ قيمية وتربوية يتوجّب على كل من المدرسة والأسرة العمل على غرسها وتعهدها بالرعاية والتوجيه، حتى تظهر جلية في سلوكيات الطلبة وتفاعلهم في ساحات المدرسة، وحرصهم وتنافسهم في تزيين صفوفهم وممرات وساحات مدارسهم احتفالاً بهذه المناسبة العزيزة على قلب الجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا