النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10781 الاثنين 15 أكتوبر 2018 الموافق 6 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

مكافحة الإرهاب رسالة عالمية

رابط مختصر
العدد 9729 السبت 28 نوفمبر 2015 الموافق 16 صفر 1437

 بكلمات واثقة نابعة من خبرة وإدراك لمقتضيات الوضع الإقليمي والدولي وما بات يتهدده من مخاطر وأعمال إرهابية مدوية، تحدث الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية أمام أعضاء جمعية الصداقة البحرينية البريطانية في لندن، ولا نبالغ إن قلنا إن العالم كله صار مدركا اليوم أكثر من أي وقت مضى لخطورة الإرهاب والذي قد يأتي على الأخضر واليابس إن لم يكن لسكان الأرض جميعهم كلمة واحدة بحيث تنهض كافة دول العالم وتكتلاته ومنظماته الدولية بمسؤولياتها القانونية والأخلاقية لمكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه.
وبجملة مختصرة للغاية، اختزل وزير الداخلية هذه المسؤولية الدولية بالقول إن «التهديدات التي تواجه البحرين اليوم قد تواجه البلدان الأخرى غدا» فالدائرة لا بد وأن تكتمل بمعنى أنها قد تتوقف في جزء منها لفترة لكن إن عاجلا أو آجلا، سيدور الخطر ويذوقه الجميع بأشكال وألوان وأدوات مختلفة، ما يعني أننا بحاجة إلى وقفة جادة حاسمة، تتمثل ووفق ما أوضح وزير الداخلية في «عمل دولي موحد يتناول جميع جوانب التهديد... عمل يدرك خطورة التعامل مع العمليات الإرهابية في أبكر مرحلة ممكنة».
وقد اختار وزير الداخلية منبر جمعية الصداقة البحرينية البريطانية خلال حفلها السنوي في لندن ليعيد التأكيد على حتمية التعاون الدولي في مواجهة الإرهاب ويدق ناقوس الخطر خاصة وأن التحديات باتت عامة وامتد ضحايا الارهاب إلى أكثر مناطق العالم تقدما وديمقراطية وفي الوقت ذاته مناداة بحقوق الإنسان، تحدث الوزير وأمامه خبرات برلمانية وسياسية وأمنية بريطانية، منطلقا من علاقات تاريخية وثيقة تجمع مملكة البحرين والمملكة المتحدة، تخطت مراحل وأشكال التعاون التقليدي إلى تنسيق استراتيجي يستشعر الأخطار ويكثف التعاون لاحتوائها سعيا إلى إقرار الأمن الإقليمي باعتباره أحد أبرز حلقات السلم الدولي. وأراد وزير الداخلية أن يوجه رسائله الاستراتيحية بمفهومها الواضح ومضمونها المسؤول عبر هذه الكوكبة من الخبراء البريطانيين، علها تنال نصيبا لدى دوائر صنع القرار، لأن حماية الإنسانية وضرب الإرهاب في معاقله وتجفيف منابعه، يجب أن تكون رسالة عالمية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا