النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10477 الجمعة 15 ديسمبر 2017 الموافق 27 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

النافذة

رساله إلى حفيدتي جود

رابط مختصر
العدد 9728 الجمعة 27 نوفمبر 2015 الموافق 15 صفر 1437

كغيري ممن يقتنص الاجازة السنوية ليس هروباً من الالتزامات اليومية، وانما ليقتنص بعض الهدوء والراحة النفسية التي يحتاجها كل من تقع عليه بعض الضغوطات اليومية، في هذا الشهر سنحت لي فرصة السفر الى شرق آسيا باعتبارها بعيدة، ومستوى العيش فيها ملائم لظروفنا المادية.
في هذه السفرة، انتابني شعور غريب نحو عائلتي وبالتحديد نحو حفيدتي (جود) فأرسلت لها رسالة عبر البريد الالكتروني مفادها، وهو على شكل سؤال أقول فيه: هل تعلمين يا صغيرتي ان هناك اسماء تمر على مخيلة الإنسان عندما يتذكرها تدمع عيناه! ولماذا؟ ردت عليَّ قائلة: لا أعلم ولكنني سوف أبحث عن الجواب! شخصياً لا أعتقد جواب السؤال موجود في بطون الكتب، ولكنه موجود في قلوب المحبين الحقيقيين.
لقد سنحت لي الظروف ان التقي بشخصيات قادني اليها القدر أن أتعرف عليها ليمنحني هذا الشرف بلقائي بهم، وهم اذا تحدثوا ينصت لهم الإنسان والطير والحيوان، وليس هذا فقط، وإنما اذا صادف وفي يدك قلم او سيجار تتركه على الطاولة او ترميه على الأرض! كان هناك اثنان مرا في حياتي اذا صادفتهما أحسست بهذا الشعور الغريب وهما (المرحومان بإذن الله تعالى) الأستاذ أحمد، والأستاذ عبدالرحمن.
وهما نموذجان للإنسان البحريني المخلص لوطنه، وشعبه، ولكن.. ما علاقة السؤال بحفيدتي (جود)؟ ما دفعني لهذا السؤال هو انني أرى من خلالها بأنه ينتظرها مستقبل مشرق يرفرف بجناحيه ويوجهها لتكون انسانة مثالية ومتفوقة على أقرانها من البنات والصبية، واذا كان لي نصيب من العيش والعمر أرجو وأتمنى أن أشاهد ذلك اليوم الذي أقف امامها كما يقف الطالب لمدرسه احتراماً لعقله ولمواقفه الإنسانية التي يتمتع بها هذا الإنسان.
إنه حلم ولكنه ليس ببعيد عن حفيدتي (جود) التي أبكتني في غربتي خوفاً على ان لا أشاهد ذلك اليوم المنتظر! وهنا يأتي السؤال.. هل من حقي أن أحلم بحق مشروع أم أني أحلم بمجرد حلم؟.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا