النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

مفاتيح القلوب (2)

رابط مختصر
العدد 9709 الأحد 8 نوفمبر 2015 الموافق 26 محرم 1437

يبدأ الاهتمام بصحة غذاء الطفل من المنزل، حيث تتكون عاداته الغذائية التي إما أن تكون درع حماية ومصدر وعي لمستقبله، أو قُنبلة موقوته تُدمر صحته وفقاً لخياراته الغذائية في المراحل العُمرية اللاحقة.
وبعد التأسيس المنزلي تبدأ مرحلة المدرسة، حيث يحتاج أطفال المدارس إلى وجبات جيدة لكي يتطوروا وينموا بصورة سليمة، ولتتوفر لهم الحماية من الأمراض وتتولد لديهم الطاقة اللازمة للدراسة والتعلّم والنشاط البدني. كما يحتاجون إلى المعرفة والمهارات لاختيار أغذيتهم على أسس صحيحة ولتطوير عادات أكل تساعدهم في البقاء أصحاء مدى الحياة. والتغذية الصحية والجيدة هي التي تحتوي على جميع العناصر الغذائية من كربوهيدرات، ودهون، وبروتين، وفيتامينات ومعادن، بالإضافة إلى الماء. ونرى أن الأطفال لا يحتاجون لأية أطعمة خاصة من أجل نموهم وطاقتهم وصحتهم، بل هم يحتاجون إلى العناصر الغذائية نفسها التي يحتاجها الكبار، ولكن بمقادير مختلفة.
أكثر المشاكل التي تواجه أطفال المدارس:
فقر الدم: الناجم عن نقص الحديد، ويعتبر من أكثر الأمراض انتشاراً، خصوصاً عند البنات. ولذا يجب الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالحديد مثل الكبد واللحوم والخضار الورقية.
تسوس الأسنان: يجب تناول فيتامين (A) بوفرة وهو ضروري في تكوين طبقة المينا، ويمكن الحصول عليه من الأغذية التالية (البيض، الحليب، الجزر) وتناول فيتامين (C) وفيتامين .(D)
السُمنة أو النحافة المُفرطة: حيث يتطلب مُراقبة السلوك الغذائي للطفل وتصحيحه.
الضُعف المناعي: وذلك أيضاً يحتاج إلى مُراقبة السلوك الغذائي للطفل وتصحيحه لدعمه بالإطعمة المُقوية للمناعة.
ومن أهم الأسباب لتلك المشاكل:
عدم تناول وجبة الافطار، بالإضافة إلى سوء تنظيم الوجبات الأخرى.
الإفراط في تناول الوجبات السريعة، والمياه والمشروبات الغازية، والدهون، والحلوى.
عدم تناول الخضار والفواكه واستبدالها بالحلويات ورقائق البطاطا الغنية بالعناصر الغذائية غير المفيدة.
حلول للمشاكل الغذائية لدى أطفال المدارس:
«ضرورة تناول وجبة الإفطار: وهي الوجبة التي يتناولها في بداية يومه لتجديد نشاطه وتحفيز الذاكرة والحماية من الإجهاد، وإهمالها يؤدي إلى عدم القدرة على التركيز والتحصيل والاستيعاب أو اتباع السلوك السليم، لذلك لا بُد الحرص على تناول الطفل وجبة الإفطار قبل الذهاب إلى المدرسة. يجب أن تتكون وجبة الإفطار الصحية مما يلي: الحليب - حصة من الخبز أو أحد أنواع الحبوب (الكورن فليكس) - نوع من الأطعمة البروتينية مثل الجبن أو البيض أو الفول» الخضار كشرائح الخيار والطماطم - نوع من الفاكهة أو عصيرها.
أما عن الطعام الذي يأخذه الطالب إلى المدرسة فيختلف باختلاف سن الطالب، ويجب أن تراعي الأم هنا ميول طفلها، فإذا كان لا يحب نوعاً معيناً من الأغذية فعليها ألا تُجبره على تناوله، بل يجب أن تجد له بديلاً صحياً ومناسباً له، ومن الأمثلة على وجبة الإفطار الصحية المُتكاملة التي يُمكن أن يتناولها الطفل في الفرصة المدرسية: علبة من الحليب كامل الدسم، وإذا كان الطفل لا يُحب طعم الحليب فمن الممكن إعطائه الحليب المُضاف له المُنكهات المُختلفة (مثل الفراولة أو الموز أو الشوكولاته) المتوافر في الأسواق - قطعة من الخبز مع أحد منتجات الألبان كالجبنة أو اللبنة - شرائح من الخضار التي يسهل تناولها كالخيار أو قطع الجزر أو أوراق الخس - قطعة من الفاكهة أو التمر والفواكه المُجففة - ويجب أن لا ننسى الماء الصحي، ولا مانع من أن يتناول الطفل حصة من الحلوى ثلاث مرات أسبوعياً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا