النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

مسابقات الفوتوغرافيا الشبابية

رابط مختصر
العدد 9704 الثلاثاء 3نوفمبر 2015 الموافق 21 محرم 1437

تتحدث قواميس اللغة عن اشتقاق مفردة التصوير المنظورى أو التصوير الضوئي أو الفوتوغرافيا من اللغة اليونانية التي تعني الرسم بالضوء، وهي مترادفة لفن الرسم القديم من خلال العدسة التي يقوم بها المصور بإعادة إسقاط المشهد أمامه على وسط يمكن من خلاله إعادة تمثيل المشهد، باعتباره عملية إنتاج صور ومناظر تتخلله تأثيرات ضوئية تتشكل من عمليات معملية كيماوية معقدة عن طريق فتحة العدسة ومدة التعريض والبعد البؤري للعدسة الذي يتم ذلك من خلال كاميرات تعمل بأفلام سالبة تنقلب فيها الألوان من الأسود إلى الأبيض والعكس أو في الأفلام الملونة التي تنقلب فيها الألوان الأحمر إلى الأخضر أو الأفلام التي تنتج الصور الواقعية بألوانها الحقيقية في عملية تصوير واحدة من كاميرات رقمية تحتوي على قارئ آلي للضوء وتنتج منها صور واقعية موجبة أو كاميرات احترافية ذات عدسات أحادية عاكسة تتنوع بين القياسية أو ذات الزاوية العريضة أو ذات العدسات المقربة.
المسابقات الشبابية في حقل التصوير الفوتوغرافي Youth Photography تكتسب أهمية كبيرة في مختلف مجالات الحياة الإقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والأدبية والتربوية والتعليمية وغيرها، حتى عُدّت مرتكزاً أساس في ضرورات الحياة لتوثيق كبائر الأمور وصغائرها لكل ما هو جاذب وجميل، خصوصاً وأنّه يسعى - هذا النوع من المسابقات - إلى لملمة شمل ممارسي التصوير الفوتوغرافي من فئة الشباب وتوفير مساحات الإبداع الخلاقة التي يتم فيها تداول الخبرات التقنية والفكرية والتكنولوجية والإسهام بصورة فعالة في تأصيل الثقافة الفوتوغرافية ونشر الوعي الفوتوغرافي من خلال المعارض الفوتوغرافية الفردية والجماعية، فضلاً عن تبادل الكثير من اللقاءات والمعلومات مع المؤسسات المماثلة في دول العالم الواسع.
تتناول المسابقات الفوتوغرافية الشبابية موضوعاتها المشاركة فئة التصوير التراثي ممثلاً في المباني التاريخية والمتاحف والقطع الأثرية والتراثية والأسواق الشعبية، وكذلك فئة التصوير السياحي ممثلاً في المنتجعات والمواقع السياحية، إضافة إلى فئة تصوير الطبيعة الذي يتمثل في الحدائق والبحر والجبال والمنتزهات والصحاري. وقد يستهدف هذا النوع من المسابقات التوثيق بالصورة لمواقع التراث العمراني ليكون التصوير عملية تعرّف وتعريف والتفات إلى الآثار عبر تسليط الضوء عليها وزيادة الاهتمام بها والحرص عليها لكونها تحمل ذاكرة الأوطان عبر العصور، وإبراز المعالم السياحية وزيادة الاهتمام بها والمحافظة عليها لتكون أفضل المعالم الجغرافية والسياحية، والمساهمة في نشر الثقافة البصرية وهواية التصوير الفوتوغرافي، وتشجيع الموهوبين والمبدعين في مجال التصوير الفوتوغرافي.
يبقى أنّ هناك مجموعة من الاشتراطات التي يحق فيها لكل شاب متدرب ومتدربة المشاركة فيها متناولاً موضوعاً أو أكثر، بحيث تتماشى مع النظم والعادات والتقاليد المعمول بها في حدود اللياقة الأدبية والفنية، متلازمة بالجودة والمواصفات العالية في فن التصوير، علاوة على دافع الحماسة والتحفيز من خلال إعطاء الجوائز التي تتوازع بين المراكز الثلاثة الأولى لكل فئة من فئات المسابقة، وما تتركه من تشجيع المصورين الموهوبين والهواة من جنسي الشباب في إبراز إبداعاتهم في هذا الفن المخضرم!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا