النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

المشروعات الشبابية.. العصفور مثالاً

رابط مختصر
العدد 9697 الثلاثاء 27 اكتوبر 2015 الموافق 14 محرم 1437

تُشير مفردة «مشروع» في مجامع اللغة العربية إلى مَا يُحَضَّرُ فِي مَجَالٍ مِنَ الْمَجَالاَتِ الاقتصادية أو الصناعية، وَيُقَدَّمُ في صُورَةٍ مَّا أَوْ خُطَّةٍ لِيُدْرَسَ وَيُقَرَّرَ فِي أُفُقِ تَنْفِيذِهِ. كما تأتي المفردة ذاتها في اللغة الإنجليزية بمعنى رمي الشيء إلى الأمام، أي الشيء الذي يأتي قبل حدوث كل شيء يحدث. باعتباره مسعى مؤقتا وفريدا من نوعه لتصنيع سلعة أو تقديم خدمة والوصول إلى نتيجة محددة، حيث يكون له نقطة ابتداء وزاوية انتهاء يبلغها عند تحقيق أهدافه المبتغاة، أو عند إيقافه، نتيجة الوصول لقناعة مفادها أنّ أهدافه لا يمكن تحقيقها أو أن الغاية من هذا المشروع أو ذاك لم تعد موجودة.
غالباً ما يُقسّم المشروع في بنائه على أربع مراحل، حيث تكون بداية المشروع بتكاليفه ومقدار العمل المبذول فيه تحت تأثيرات مرتكزة من أصحاب المصلحة، ثم تبدأ مرحلة التنظيم والإعداد التي تتناول تكاليف ومقدار العمل المنجز وتأثيرات القائمين عليه، وبعدها مرحلة تنفيذ المشروع التي تبدأ بالتكاليف ومقدار العمل الذي يستمر انخفاضاً فيه مستوى تأثيرات أصحاب المصلحة حتى مرحلة نهاية المشروع التي تنعدم فيه تكاليف ومقدار العمل وتأثيرات أصحابه الفاعلين وخطورته في ظل تنّوع طبيعة المشاريع السياسية والاقتصادية والتجارية والرياضية والثقافية والزراعية والصناعية المختلفة التي تتفرع من حيث العائد والربح الاقتصادي إلى مشاريع ربحية وغير ربحية لتقدم سلعها أو خدمتها.
ويُعدّ المشروع الصناعي الشبابي Youth Industrial Project واحداً من الأبنية التنظيمية التي تعمل على الإنتاج والمبادلة للسلع والمنتجات وتداول الخدمات والمشاريع الصناعية، باعتباره وحدة صناعية اقتصادية تجتمع فيها عناصر الإنتاج البشرية الشبابية والموارد المادية المتدفقة في أُطُرِها الخاصة والتعاونية والعامة التي تعمل على أساس المصلحة وتحقيق الربح في سبيل خدمة المجتمع، بما تشمله من مشاريع متنوعة المرامي والأغراض في أساليبه وتحليلاته ونتائجه واستنتاجاته في خلق الخدمات وإنتاج السلع وإبراز النتائج المتميزة من أجل تحقيق الفوائد المطلوبة.
وقد جاء تصميم الشابة حنان العصفور، الطالبة بكلية الهندسة بجامعة البحرين لمشروعها الموسوم «مركز البحرين للتصميم الإبداعي الصناعي» وما تضمنّه من مساحات للمكاتب والورش والمحلات والمقاهي وصالة المؤتمرات والمعارض والمكتبة، ضمن أفضل المشروعات التي ضمّت نحو مائة مشروع في تخصص العمارة، بعد عرضه في مسابقة ومعرض مشروعات تخرج طلبة كلية الهندسة في جامعة البحرين مؤخراً، الذي استهدف جذب الانتباه إلى أهمية الاستثمار في أفكار الشباب الصناعية الإبداعية واستغلال المواهب البحرينية الشابة التي تُسهم في تنشيط عجلة الاقتصاد ورفع معدلات النمو الشاملة في مجال التصميم الصناعي، وتعمل على صقل المهارات الأساسية قبل الانخراط في سوق العمل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا