النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

طاقات

«شباب الجودة»

رابط مختصر
العدد 9683 الثلاثاء 13 اكتوبر 2015 الموافق 29 ذو الحجة 1436

تعدّ الجودة سبيلاً للإتقان الشديد الذي يُرضي العملاء ويُلبي احتياجاتهم كمّاً وكيفاً وسعراً، وتكامل الملامح والخصائص للخدمة المقدمة وفق المعايير المتفق عليها بصورة تُمكّن من تلبية الاحتياجات المحددة والمتطلبات المعروفة التي تضمن تطبيق المعايير وتُترجم مقاييس النجاح للاستراتيجيات بما يُعبر عن الخريطة السنوية من أجل الوصول إلى أكبر قدر ممكن لتطبيق المعايير العالمية في الجودة الدولية التي بدأت فيها الضغوط إلى تزايد، والتنافس إلى شدة في السوق العالمية، فضلاً عن سنّ المواصفات ونشر التعميمات وآليات التطبيق وكيفيات المتابعة وتقديم الخدمات وعروضها المتعددة.
أبرزت العروض التقيميية - على مستوى العالم - استخدام التقييمات المحلية والإقليمية والدولية وضرورة تحسين السياسات والممارسات والأفكار ومواجهة التحديات، اعتماداً على توجّهات الجهات صاحبة القرار ومناقشة دور التقييمات وتحديد الحلول بناءً على التجارب والخبرات والممارسات.
 وما أظهرته الاستراتيجية التي أعدها البنك الدولي، التي تُعدّ أهمية نوعية للاستثمار الذكي وتحسين جودة المجالات الحياتية المتنوعة عبر ضّخ الجهات المختصة الاعتمادات المالية والاستثمارات المعتمدة للقضاء على البطالة أو تخفيف وطأتها بين الشباب من خلال بناء الأُطُر التي تتسم بالعدالة الحقّة والمساءلة الشفافة والاستجابة السريعة من أجل توفير الخدمات العالية الجودة وتلبية الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية، وهذا بعد أنْ خطَت الكثير من بلدان العالم خطوات كبيرة للتّوسع في التعميم وتحويل التركيز نحو التحسين المستمر والارتباط الواقعي لفئة الشباب مع ضمان تقديم المتفق عليه من احتياجات أسواق العمل والمجتمع وتوفير البيانات فائقة الجودة وكبيرة الالتصاق بالواقع الشبابي.
كما تساعد برامج الجودة - وفق البتك الدولي - على تطوير الأنظمة والسياسات والمؤسسات من أجل المساءلة والاستجابة والإنصاف لتلبية احتياجات المعنيين من الشباب وتقديم الخدمات العالية الجودة التي ترتبط بأرض الواقع وفق منهجية بعيدة المدى في بناء المرافق المختلفة وتعيين الموظفين وتطوير المناهج وتقييم الأنظمة بجودة منطقية المسعى، محكمة التوقيت، سريعة الاستجابة في جميع الإصلاحات لمتنوع القطاعات التي تستهدف بناء القدرات الشبابية التي تستخدم التقييم في المساندة والإصلاح على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي وبناء الشبكات الفعالة والفائقة الجودة من المتخصصين في التقييم.
وقد جاء إعلان جمعية البحرين للجودة لبرنامجها «شباب الجودة» Youth for Quality ليؤكد أهمية إعداد القيادات البحرينية الشبابية في مجال إدارة الجودة وتعزيز ونشر ثقافتها عند مختلف فئات المجتمع البحريني عموماً، وشرائح المجتمع الجامعي من حديثي التخرج والساعين للتطور الوظيفي والموظفين الجدد في مختلف مؤسسات القطاعين العام والخاص على وجه الخصوص، من خلال تزويدهم بالمعارف المتخصصة في مجال الجودة وتثقيفهم بالمهنية المطلوبة التي يمكن من خلالها تحقيق التنافسية في الحصول على الوظائف في مجال الجودة وتأهيلهم بأخلاقيات العمل المطلوبة في المؤسسات وتأكيد الحرفية المهنية لديهم وتكريم المشاركين وتمثيلهم المعتمد في المؤتمرات وورش العمل والمحاضرات التي تقدّمها الجمعية بشكل دوري، لاسيما وأنّ هذا البرنامج يتضمن ما يزيد عن ستين ساعة تدريبية تتناول العديد من المحاور وتتشتمل على الكثير من الفعاليات التي تهدف نشر ثقافة الجودة في مملكة البحرين وتفعيل ممارساتها وتطبيقاتها وتجاربها وتوطينها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا