النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

استهواء شبابي للطيور

رابط مختصر
العدد 9669 الثلاثاء 29 سبتمبر 2015 الموافق 15 ذو الحجة 1436

تُعتبر مفردة الهواية نشاطا منتظما واهتماما يُمارس في أوقات الفراغ لأجل المتعة والراحة واكتساب المهارات الحياتية والمعارف المختلفة التي تشمل هوايات الجمع للطوابع البريدية وبطاقات الهواتف والعملات والدمى والبطاقات البريدية وتواقيع المشاهير والكتب والمجلات، وهواية اللا سلكي عبر أجهزة الراديو والتمرّس على استخدامها، وهواية المراسلة التي تكون بقراءة وكتابة الرسائل وإرسالها بالبريد العادي والالكتروني بهدف معرفة أساليب حياة الدول الأخرى وتكوين الصداقات، وهواية التصوير الضوئي للظواهر والمناظر، وهواية المبادلة للبطاقات البريدية والأعمال الفنية والدمى والقرطاسية والملصقات والكتب وغيرها، وهواية الطهي وفن إعداد الطعام والبستنة للاهتمام بالزراعة ودراستها من مختلف أوجهها كزراعة نباتات الزينة والنباتات المنزلية التجميلية، وهواية القراءة للكتب والمجلات والصحف اليومية والمطالعة لإثراء العقل بالمعلومات والأفكار المفيدة، وهواية الكتابة بالتعلم لكتابة القصة أو الرواية أو المقولة أو الشعر أو الأغنية أو الرسالة أو رسم الفنون، علاوة على هواية تربية الطيور.
وتبدو أهمية الطيور أنّها تؤدي أدوارًا أخرى في الحياة الفطرية، فالطيور آكلة الفواكه تساعد على نشر البذور وفرزها في فضلاتها، كما يقوم الطائر «الطنّان» بتلقيح أنواعٍ معينة من الأزهار التي تنتج الرحيق وتنقل حبوب اللقاح من زهرة إلى أخرى، كما انّ بعض الطيور تأكل حبوب الأعشاب والحشرات الضارة وغيرها من الآفات الزراعية، كذلك تمثل بعض الطيور وبيضها طعاماً لحيوانات أخرى مثل الثعلب والنمس والثعابين، في حين أنّ بعض الطيور من الآفات الزراعية التي تأكل بذور محاصيل الغلال والحبوب الأخرى وتكون مصدراً للإزعاج نتيجة لصياحها وفضلاتها وأكوام الفضلات والفطريات التي تلقيها على المباني! ناهيك عن أنّها مصدر للغذاء والمواد الخام التي اعتاد فيها الإنسان على اصطيادها لغذائه، وفضلاً عن بيضها الذي يُمثل مصدراً غذائياً للناس في عصور ما قبل التاريخ وريشه لحشو الوسائد والمراتب وحقائب النوم والأغطية، إضافة إلى فضلاتها التي تستخدم سماداً من جانب، وألفة الطيور وجمالها وتغريدها من جانب آخر.
تعتبر هواية تربية الطيور Aviculture من الهوايات المحببة التي انتشرت في أوساط الشباب لما لها من أصول وقواعد تتصل بالرعاية والعناية والتربية والتبييض والتفريخ وغيرها، فهي تحظى بفوائد عديدة للأطفال والكبار فضلاً عن الشباب من الجنسين الذين تنطبع عليهم صفات النظافة العامة نظراً لما تحتاجه هذه الهواية من اهتمام واعتناء ومحفاظة على النظافة بصورة دائمة، ومعرفة قدرة الخالق سبحانه وتعالى لتعلم أصول احترام الحياة والرحمة والمسؤولية وتحمّلها من خلال العناية المستمرة والرعاية الكاملة والتغذية المتكاملة، إلى جانب الرفقة الجيدة بعد قضاء ساعات طوال في المذاكرة والدرس وما شابهها من المشاغل الأخرى، إضافة إلى حبّ الاستكشاف الذي يدفع الشباب نحو التّعلم والإبداع والابتكار، كذلك ينطوي على هذه الهواية فوائد علاجية عند اقتنائها في المنازل بعد أنْ تساهم -وفق أحدث الدراسات العلمية- في تخفيض ارتفاع ضغط الدم والحدّ من نوبات التوتر والاكتئاب، واثبات علاجها من بعض الأمراض النفسية والتخفيف من وطأتها، فضلاً عن كونها المؤنس والشريك لوحدة الشاب والدافع من وجود علّة لحياته والتشجيع على مواصلتها بحيوية! لقد أثبتت التجارب المعاشة، أنّ بعض الشباب المربّين للطيور قد نجحوا في الكشف عن القدرات والمواهب الكامنة لدى محيطهم، وأنّ الكثير من هذه القدرات والمواهب لم تكن لتظهر لولا الفرص التي أتيحت لهم لإظهار ميولهم واستعداداتهم في جو مشبع بالحرية والانطلاق، خصوصاً وأنّ ممارسة هذه الهواية ليست مجرد عمل وإنتاج ونشاط وطاقة، بقدر ما هو أسلوب تربوي وصناعة سلوكية تنبع من ميل فطري من أجل استثمار الطاقات لأقصى الحدود.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا