النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10477 الجمعة 15 ديسمبر 2017 الموافق 27 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

النافذة

مقترح «الشورى» بين الدين والسياسة !

رابط مختصر
العدد 9644 الجمعة 4 سبتمبر 2015 الموافق 20 ذو القعدة 1436

تقدم خمسة شوريون بمقترح بقانون يطلبون فيه اجراء تعديلآت على قانون الجمعيات السياسية، تضمن عدم جواز الجمع بين عضوية الجمعية السياسية واعتلاء المنبر الديني أو الأشتغال بالوعظ والأرشاد ولو بدون أجر، وأن تضمن كل جمعية سياسية نظامها الأساسي ب (تشكل كل اجهزتها داخل الجمعية بدون رجال الدين).
 هذا المقترح يذكرني بمثل روسي يقول : أن تبدأ متأخراً خيراً لك أن لا تبدأ ! أن عدم السماح لرجال الدين للانظمام الى الجمعيات السياسية ويبعد رجال المنابر الذين يستغلون الدين لمصالح ذاتية، أو لصالح جمعياتهم السياسية.
 وهذا ما حدث، على الرغم من مرور اثنى عشر عاما من تجربتنا النيابية والبلدية ارى أن هذا المقترح جاء متأخراً، بعد أن ظلم العديد من المترشحين المستقلين في الأعوام السابقة والذى كلفهم الكثير من المال والوقت ومن ثم خرجوا خاسرين، ومفلسين من الإنتخابات، هذا من غير الاحباط والضرر النفسي الذى اصابهم.
ومع هذا جاء المقترح بعد رؤية واقعية ونزيهة لغرض العدالة السياسية بين المترشحين، وتجنب البلد من المهاترات السياسية، وأن تكفل الدولة حرمة دور العبادة، وهو ما يقتضي فرض سياج من الحماية والقداسة للمنبر الديني والنأي عن استغلاله لقضايا شخصية وطائفية، اذ نحن نقدر ونثمن الأخوة الأعزاء ممن تقدم بهذا المقترح وهم السيدة دلال الزايد والأستاذ عبدالرحمن جمشير والسيد حمد النعيمي، وصادق آل رحمة ، وبسام البنمحمد.
ونتمنى المزيد من هذه المقترحات الأيجابية التى تحفظ شعبنا ومملكتنا من العابثين بأمنها، ومنع كل مستغل لدستورنا الذى فيه الكثير من الايجابيات والحريات، وقليل من السلبيات التى يستغلها المستغلون، والانتهازيون مستغلينها تحت رايات السلمية وغيرها من تسميات لا اساس لها من الواقع وهذا ما اثبتته الأعوام السابقة عندما استغل المنبر الديني للفوضة المجتمعية والتى ادت الى بغض طائفي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا