النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

فرحتنا بمصر قلب الأمة العربية

رابط مختصر
العدد 9617 السبت 8 أغسطس 2015 الموافق 23 شوال 1436

حين تابعت يوم الخميس الماضي افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة لقناة السويس الجديدة بحضور نخبة من قادة دول العالم، وفي طليعتهم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين المفدى، تملّكني الأمل والتفاؤل في أن الغد سيكون أفضل؛ لأنه تعافي مصر والتي تمثل قلب الأمة العربية النابض واستعادتها مجدها ودورها الاقليمي والدولي، يمثل مصدر قوة وفخر للأمة العربية.

والمؤكد أن قناة السويس الجديدة والتي تمتد على طول 35 كيلومتراً بموازاة القناة الأساسية، ستنعش شرايين الاقتصاد المصري من خلال زيادة الدخل القومي وتحقيق أكبر نسبة من العبور المزدوج للسفن على طول المجرى الملاحي، وتقليل زمن الانتظار، وبالتالي تلبية الزيادة المتوقعة في حجم التبادل التجاري، فضلاً عن انشاء جزيرة بين القناتين تضم مجموعة من المشاريع العمرانية والاستثمارية الجديدة. وقد عبر جلالة الملك المفدى خلال مشاركته في الاحتفال بتدشين قناة السويس الجديدة عن تهنئته لمصر قيادة وشعبا «والتي نجحت في زمن قياسي في إتمام هذا المشروع العملاق الذي يعتبر من أكبر مشاريع القرن»، مؤكداً أنه «مشروع جيل وشعب ووطن.. وسيسهم في تعزيز مكانة مصر الدولية بما تقدمه هذه القناة من خدمة عظيمة للاقتصاد العالمي والتجارة العالمية، ويجعلها منطقة جذب استثماري سيغير خريطة الاقتصاد المصري إلى الأفضل». وبمتابعة لغة الارقام، يمكن التأكيد أن مصر الشقيقة مقبلة على نهضة حقيقية يستحقها الشعب المصري والذي أثبن من خلال ارادته وتصميمه أنه قادر على مواجهة الصعاب، وفي هذا الاطار من المتوقع زيادة عائدات قناة السويس عام 2023 إلى 13.226 مليار دولار مقارنة بالعائد الحالي 5.3 مليار دولار وستكون القدرة الاستيعابية للقناة الجديدة 97 سفينة قياسية في اليوم عام 2023 بدلاً من 49 عام 2014، بالإضافة إلى أنها ستمكن السفن من العبور المباشر دون توقف لـ45 سفينة في كلا الاتجاهين.

نحن اذن ازاء مشروع قومي عملاق يشكل قيمة مضافة لحركة التجارة الدولية، وفي ذات الوقت قوة دفع متقدمة لاقتصاد المصري دولة شقيقة كانت ومازالت تمثل الدور المحوري في المنطقة وقوتها إضافة للأمة العربية وسند لنا جميعاً، وحين يتعافى الأشقاء ويؤكدون أنهم عائدون بقوة إلى موقع الريادة، فإن ذلك كفيل باستعادة الأمل في تحقيق النهضة وتعزيز دور أمتنا العربية في التعامل مع التحديات ومواجهة كل من تسوّل له نفسه تهديد مقدرات الشعوب العربية. وأخيراً وليس بآخر فإن فرحتنا بافتتاح قناة السويس الجديدة، بمثابة فرحة بمصر كلها واعتزاز بعروبتها ودورها ومكانتها.. فرحتنا عربية الطابع والهوى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا