النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

النافذة

مع التحيه للأمانة العامة لمجلس النواب

رابط مختصر
العدد 9609 الجمعة 31 يوليو 2015 الموافق 15 شوال 1436

بعد قرائتي لرد للأمانة العامة لمجلس النواب على احدى الصحفيات في موضوع ما كتبته «تعاون النائب العام مع السادة النواب!» اشار الرد بموضوعية في جزئية مهمة وهي. إن مجلس النواب يرحب بأي نقد مسؤول وبناء يرتبط بالأداء ويرفض أي نوع من العبارات المسيئة والألفاظ غير المقبولة والخارجة عن أصول التربية والأخلاق.
 كلام جميل ومن يختلف في هذه الجزئية فهو جاحد وناكر للأخلاق الحميدة! ولكن ما اضحكني، واحزنني النقطة الثالثة: لرد الأمانة العامة عندما ذكرت، مع استغرابنا لما أوردته الكاتبة من وجود «طغيان بعض النواب» في مناطقهم حيث يستملكون أملاك الغير بالقوة ويمنعون البيع والشراء إلا بأوامرهم! «ولم يذكروا حتى الصيانة الممنوعة» ويواصل الرد فإننا نؤكد أننا في دولة المؤسسات والقانون، والسادة النواب أقسموا على أحترام الد ستور، «وهنا يأتي التهديد» وما ذكرته الكاتبة غير صحيح وينقصه الدليل والإثبات والإ فإنه يعد من باب الافتراء والادعاء. انتهى الاقتباس.
شخصياً اوقفتني كلمة، النواب اقسموا على احترام الدستور! وانا اقول لو كان القسم يوقف النواب لما خرج نواب الوفاق من مجلس النواب «الم يقسموا»! ثانياً لنكون صادقين هل كل النواب يحترمون الدستور والناخبين؟ وما زال بعضهم وكأنه مقطوع من شجرة عن ناخبيه وهو من قسم بأنه سيكون خادماً لشعبه! حتى ان بعضهم لم يفتتح حتى هذي اللحظة مجلساً له!
فماذا نسمي هذا التصرف بربكم. هل هذا احترام للدستور وللناخب؟ وبجانبه قسم النائب بأن يدافع عن الناخب.
 وكم تمنيت من الأمانة العامة لمجلس النواب أن تتريث في ردها، وتتأكد من الجهات المسؤوله كوزارة الكهرباء وهي تقطع الكهرباء بأمر غير قانوني ثم تعاد الكهرباء الى المبنى! او مراكز الشرطة المعنيه بأمر المنطقة.
 ولكن المستغرب أن المجلس النيابي الذي لآ يبعد عن المنطقة التى تناولتها الصحفية أكثر من 2 كيلومتر وصراخ الرافضين للمشروع تصل الى مكاتبهم ومع هذا لم يكلفوا انفسهم بالأستفسار، والسؤال عن من يقف خلف هذا المشروع! وربما المشروع نبيل وذو مصلحة عامة، ولكن من الممكن ان تكون هناك تجاوزات غير حكيمة، وبالتالي من الممكن أن تحدث أضرار على اصحاب الاملآك! ولذلك تسمى طغيان بعض النواب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا