النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

شكراً ناصر القصبي

رابط مختصر
العدد 9569 الأحد 21 يونيو 2015 الموافق 4 رمضان 1436



ناصر القصبي ممثل كوميدي سعودي، امتع المشاهدين في الوطن العربي خلال مشواره الفني وعبر مسلسل طاش ما طاش، بمجموعة من الأفكار الفنية الاجتماعية الجريئة.
وعرضت شاشات التلفزة مسلسلاً جديداً لهذا الفنان الجريء يحمل اسم «سيلفي»، فلم يحتمل تنظيم الدولة الاسلامية ومن والاهم جرأة هذا الفنان، فهددوه بفصل رأسه عن جسده، لأنه استطاع عبر «الفن» ان يحارب هذا النهج المنحرف. في اولى حلقات المسلسل، استطاع هذا الفنان الكوميدي ان يكشف عن المتعاطفين مع الارهاب ودعاته بمسمياتهم المختلفة، ووقف أمام طرق تجنيد زهور الشباب ورميهم في التهلكة.
ردات الفعل على المسلسل كانت كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، فتم تدشين عدد من ال «هاشتاقات» للحديث عن مسلسل القصبي، ونال منه من نال، وهدده من هدد، ولكن الادهى من ذلك، السكوت المطبق لمدعي الثقافة والليبرالية والمدافعين عن الفن، أين هم، لماذا صمتوا أمام هذه الهجمة على الفن وأهله.
المنتفعون من وراء هذه التنظيمات المتطرفة لم يجدوا طريقاً لتأليب الجمهور ومن لهم سطوة وحظوة، إلا ان اتهموا ظلماً وجوراً القصبي بالاستهزاء بالدين، وحاشا ان يكون هذا المسلسل قد استهزأ بالدين، فإن كان الدين الذي تقصدونه هو دين الدواعش فهو محل استهزاء وسخرية، ولا يتبعه إلا المسوخ من البشر.
لماذا تستنكرون ان يكشف القصبي بان الملتحقين بداعش هم من أصحاب السوابق من المتعاطين والمجرمين، ألم يكشف المذيع المتألق داوود الشريان في مقابلته مع احد الارهابيين المقبوض عليهم في المملكة العربية السعودية ويدعى خالد المولد وباعتراف منه انه أدمن تعاطي الحشيش 10 سنوات ثم التحق بالارهاب حتى «لحس الحشيش مخه» ووصل الى قناعة الذبح بالسكين.
هذا الاجرام يجب ان يكشف، والفن سلاح قادر على مجابهة هذا السفه الداعشي، ويجب على المثقفين الدفاع عن القصبي بحجم الهجوم السافر الذي يتعرض له.
شكراً ناصر القصبي لأنك استطعت ان تكشف ما لم يستطع الاخرون ان يكشفوه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا