النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

طاقات

التجارة الإلكترونية بشهية شبابية

رابط مختصر
العدد 9550 الثلاثاء 2 يونيو 2015 الموافق 14 شعبان 1436

تكتسب التجارة الالكترونية أهمية كبيرة على مستوى العالم باعتبارها واحدة من العناوين البارزة للتحولات الجذرية التي يعيشها عالمنا اليوم في جميع المجالات، فهي وفق الأدبيات الحديثة تشير إلى مزاولة النشاط التجاري عبر أنظمة الكمبيوتر والشبكات كالإنترنت وشبكة نظام اللوحات الإخبارية، التي لا تقتصر على عمليات البيع، بل تتعدى ذلك لتشمل عمليات الإعلان التجاري وتبادُل البيانات إلكترونياً وأنظمة نقط البيع، حيث يرتبط نمو هذا النوع من التجارة على تنامي تقنيات الحركات المالية وضمان أمنها، وقد قسّمت وظيفياً إلى التجارة الإلكترونية بين الشركات والشركات، وبين الشركات والزبائن، وبين الزبائن والزبائن الراغبين في الاقتناء أو المبادَلة.
ويرى ذوو الاختصاص من الخبراء إلى أنّ التجارة الإلكترونية E-Commerce قد تركت آثرها البالغ على مُختلف القطاعات التجارية والعلمية بعد اندفاع الشباب الناشئ فيها، وهو ما يؤكد انخراط المزيد من الجهات التجارية في عالم التجارة الإلكترونية الذي تتسع أكثر بعد أنْ تبيّن دور الحراك الشبابي فيها، عبر إتاحة الفرص للشركات الناشئة المنافسة واستمرار تطورها في ظل تزايُد الحاجة إلى مواقع بيع إلكترونية في المستقبل تعمل على توفير الوقت والجهد بواسطة فتح الأسواق الإلكترونية بشكل دائم دون الحاجة للسفر أو الانتظار في الطابور لشراء المنتجات المحددة، حيث برزت فاعلية الفئة الشبابية بجلاء حين تتم عملية البيع والشراء وتوصيل المنتج من الباب للباب بمجرد النقر على المنتج المرغوب وإدخال المعلومات والدفع بالائتمان، فضلاً عن حرية الاختيار التي توفِّرها هذه التجارة بهمّة الشباب التي يعرضون فيها الفرص بإثارة وتشويق لزيارة مختلف أنواع المحلات على الإنترنت، وتزوّيد الزبائن بالمعلومات الكاملة عن المنتجات، وصولاً إلى تقديمها بأخفض الأسعار، ونيل رضا الزبون بالإجابة على الاستفسارات بلباقة شبابية تستحوذ على الرضا والقبول!
وقد أوجد انخراط الشباب في هذه التجارة قاعدة صلبة في توليد العوائد وتعزيز عمليات الطلب والبيع والشراء وتناقل السِلع والخدمات والمعلومات، بما تقدمه من مزايا لتسويق أكثر فعالية وأرباح أكبر، وتخفيض مصاريف عمليات الترويج والتركيب والتجهيز والفحص والاسترجاع والتواصل الفعّال مع الشركاء والعملاء، حتى أصبحت هذه التجارة حقيقة قائمة بآفاق واسعة وإمكانات مفتوحة.
وتأتي فعالية ملتقى «الشباب وعالم التجارة الالكترونية» التي افتتحها سمو الشيخ ناصر ين حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحريني، وأشرفت على تنظيمها لجنة شباب الأعمال المنبثقة عن غرفة تجارة وصناعة البحرين في قاعة المملكة ببيت التجار قبل أكثر من عام، ترجمة حيّة لأهمية العنصر الشبابي في الدفع لهكذا فعاليات وطنية وسط آفاق رحبة من التطور والنماء والتصميم على تحقيق الهدف، والحفاظ على المنجزات بالعمل الجاد ومواجهة التحديات بكفاءة وفعالية، والاسهام في تنمية الموارد الشبابية تكنولوجياً وتطوير المعلومات والأدوات والدفع بهم نحو سبل الإنجاز والنجاح والمستقبل الواعد باستثمار الإمكانيات وتشجيع القدرات المتحفزة وريادة الأعمال وتبنّي الأفكار المبدعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا