النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

الفورمولا1 قصة نجاح وأمان

رابط مختصر
العدد 9507 الاثنين 20 ابريل 2015 الموافق 1 رجب 1436

سطرت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬قيادة‭ ‬وشعباً‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬أيام‭ ‬ثلاثة،‭ ‬قصة‭ ‬نجاح‭ ‬مكتملة‭ ‬الأركان،‭ ‬اطلع‭ ‬العالم‭ ‬على‭ ‬تفاصيلها‭ ‬وأيقن‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬الصغير‭ ‬مساحة،‭ ‬العميق‭ ‬حضارة‭ ‬ومكانة‭ ‬وقيمة،‭ ‬استطاع‭ ‬أن‭ ‬يحقق‭ ‬نجاحاً‭ ‬باهراً‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬نظم‭ ‬وأبدع،‭ ‬سباقاً‭ ‬عالمياً،‭ ‬ظل‭ ‬سنوات‭ ‬طوال‭ ‬بحوزة‭ ‬الدول‭ ‬الكبرى‭ ‬دون‭ ‬سواها‭.. ‬لتأتي‭ ‬البحرين‭ ‬قبل‭ ‬11‭ ‬عاماً‭ ‬وتقرر‭ ‬خوض‭ ‬التحدي‭ ‬واستضافة‭ ‬الحدث‭ ‬الرياضي‭ ‬العالمي‭ (‬جائزة‭ ‬البحرين‭ ‬الكبرى‭ ‬لسباقات‭ ‬الفورمولا‭ ‬1‭) ‬وكانت‭ ‬النتيجة‭ ‬شهادة‭ ‬دولية‭ ‬ومكانة‭ ‬عالمية‭ ‬ومقدمات‭ ‬لغد‭ ‬أفضل‭. ‬وأمام‭ ‬هذا‭ ‬النجاح‭ ‬المدوي‭ ‬والذي‭ ‬يشرف‭ ‬كل‭ ‬بحريني‭ ‬ويزيده‭ ‬فخراً،‭ ‬فإننا‭ ‬في‭ ‬االأيامب‭ ‬نتوجه‭ ‬بخالص‭ ‬التهنئة‭ ‬لقيادة‭ ‬وطننا‭ ‬الغالي،‭ ‬التي‭ ‬آمنت‭ ‬بقدرات‭ ‬هذا‭ ‬الشعب‭ ‬وأثبتت‭ ‬أن‭ ‬البحرين،‭ ‬كبيرة‭ ‬قولاً‭ ‬وعملاً،‭ ‬كبيرة‭ ‬بمؤسساتها‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬أداؤها‭ ‬متناسقاً‭ ‬ومتناغماً‭ ‬في‭ ‬سيمفونية‭ ‬كرست‭ ‬الإنجاز‭ ‬وجعلت‭ ‬له‭ ‬طعماً‭ ‬وطنياً‭ ‬وكان‭ ‬الإعلام‭ ‬بدوائره‭ ‬الصحفية‭ ‬والإذاعية‭ ‬والتلفزيونية‭ ‬حاضراً‭ ‬وكاشفاً‭ ‬للجهد‭ ‬والعطاء‭ ‬الوطني‭.. ‬وفي‭ ‬القلب‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬استطاع‭ ‬تأمين‭ ‬الوطن‭ ‬وفعالياته،‭ ‬حيث‭ ‬نجحت‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬أجهزتها‭ ‬المحترفة‭ ‬في‭ ‬إثبات‭ ‬جدارة‭ ‬البحرين‭ ‬بتنظيم‭ ‬هذه‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬البطولات‭ ‬الدولية‭ ‬وإخراجها‭ ‬بالشكل‭ ‬المتحضر،‭ ‬فكان‭ ‬تأمين‭ ‬المداخل‭ ‬والمخارج‭ ‬ومحيط‭ ‬الحلبة‭ ‬والشوارع‭ ‬الرئيسية‭ ‬الموصلة‭ ‬إليها،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬انعكس‭ ‬في‭ ‬الأمان‭ ‬والطمأنينة‭ ‬والحركة‭ ‬المرورية‭ ‬الانسيابية،‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬عنوان‭ ‬الأيام‭ ‬الثلاثة،‭ ‬واستشعره‭ ‬كل‭ ‬مرتادي‭ ‬الحلبة‭ ‬وزوارها،‭ ‬فالتواجد‭ ‬الأمني‭ ‬هدفه‭ ‬الأساس‭ ‬تعزيز‭ ‬الشعور‭ ‬بالأمان،‭ ‬كما‭ ‬لايفوتنا‭ ‬توجيه‭ ‬التحية‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬أسهم‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬النجاح‭ ‬من‭ ‬جمارك‭ ‬وجوازات‭ ‬ومنافذ‭ ‬وفنادق‭ ‬وكذلك‭ ‬حضور‭ ‬جماهيري‭ ‬متحضر‭ ‬التزم‭ ‬بالنظام‭ ‬والإرشادات‭ ‬التي‭ ‬وضعت‭ ‬في‭ ‬الأصل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬سلامة‭ ‬الجميع‭.. ‬وكان‭ ‬وراء‭ ‬هذه‭ ‬المنظومة‭ ‬الأمنية‭ ‬العصرية،‭ ‬الفريق‭ ‬الركن‭ ‬الشيخ‭ ‬راشد‭ ‬بن‭ ‬عبدالله‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية،‭ ‬يتابع‭ ‬أدق‭ ‬التفاصيل‭ ‬والخطط‭ ‬الأمنية،‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬رسالة‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬بحفظ‭ ‬أمن‭ ‬الوطن‭ ‬وأمانه،‭ ‬ولذلك‭ ‬فإنه‭ ‬يستحق‭ ‬كل‭ ‬التحية‭ ‬والتقدير،‭ ‬ومن‭ ‬حقه‭ ‬أن‭ ‬يفخر‭ ‬برجال‭ ‬الشرطة‭ ‬الذين‭ ‬هم‭ ‬دوما‭ ‬عند‭ ‬مستوى‭ ‬الثقة‭ ‬والمسؤولية‭ ‬وينهضون‭ ‬بواجباتهم‭ ‬بكل‭ ‬مهنية،‭ ‬وفاء‭ ‬للعهد‭ ‬والوعد‭.‬

ولأن‭ ‬الأمن‭ ‬وحدة‭ ‬واحدة‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬النظر‭ ‬إليه‭ ‬بشكل‭ ‬جزئي،‭ ‬ولأن‭ ‬تحقيقه‭ ‬غاية‭ ‬نبيلة‭ ‬ومسؤولية‭ ‬تنوء‭ ‬بها‭ ‬الجبال،‭ ‬فلم‭ ‬تكن‭ ‬حلبة‭ ‬سباق‭ ‬الفورمولا‭ ‬1‭ ‬ومحيطها‭ ‬إلا‭ ‬أنموذجاً‭ ‬للأمان‭ ‬والاستقرار‭ ‬الذي‭ ‬يعم‭ ‬أرجاء‭ ‬البحرين،‭ ‬ويشعر‭ ‬به‭ ‬أهلها‭ ‬ومقيموها،‭ ‬فكان‭ ‬تأمين‭ ‬الحدث‭ ‬الرياضي‭ ‬العالمي،‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬تأمين‭ ‬الوطن‭ ‬ككل‭ ‬لأنه‭ ‬حين‭ ‬يستقر‭ ‬الأمن،‭ ‬تضيء‭ ‬الأوطان‭ ‬أملاً‭ ‬وثقة‭ ‬وتطلعاً‭ ‬للمستقبل،‭ ‬وحين‭ ‬يكون‭ ‬بالوطن‭ ‬رجال‭ ‬صدقوا‭ ‬ما‭ ‬عاهدوا‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وأوفوا‭ ‬بالعهد،‭ ‬فمن‭ ‬واجبنا‭ ‬أن‭ ‬نوجه‭ ‬لهم‭ ‬الشكر‭ ‬الجزيل‭ ‬وندعمهم‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬أوتينا‭ ‬من‭ ‬قوة‭ ‬لأنهم‭ ‬يثبتون‭ ‬دوما‭ ‬أن‭ ‬البحرين‭ ‬قوية‭ ‬بقيادتها‭ ‬وأهلها‭.. ‬فإلى‭ ‬الأمام‭ ‬دائماً‭ ‬يا‭ ‬وطن‭ ‬العزة‭ ‬والفخار‭ ‬ورمز‭ ‬الخير‭ ‬والانتصار‭.‬

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا