النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

النافذة

عاصفة الحزم أفقدتهم صوابهم

رابط مختصر
العدد 9497 الجمعة 10 ابريل 2015 الموافق 21 جمادى الآخرة 1436

الحرب التي شنتها الدول العربية بقيادة المملكة العربية السعودية على جماعة الحوثيين وجماعة الرئيس المخلوع على عبدالله صالح جاءت بعد أن نفذ صبر قيادات مجلس التعاون الخليجي في مساعيها للم شمل جميع الأطراف المتنازعة في اليمن، وبعد أن استفحل الدعم والوهم الإيراني والهيمنة على اليمن بهدف أن يكون أحد عواصم الدولة الفارسية كالعراق أو سوريا أو لبنان.
لكن هذا الحلم قد توقف كما توقف احتلال الكويت من قبل صدام، وشبه احتلال المنامة عبر أيدي المتطرفين بمعاونة اسيادهم الإيرانيين، ونحمد الله بأن أرسل لنا فارسا في تلك الأعوام اسمه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود «بومتعب» يرحمه الله ليخمد بجيشه وجيوش مجلس التعاون الخليجي المؤامرة المدبرة من الداخل والخارج!
ونتيجة لحلم ممن ترأس أو خطط لإسقاط النظام وفشل سعيه، فإن البعض منهم من أصيب بالإكتئاب أو تعرض للجنون بسبب فقدان حلمه. البعض منهم كابر ورفض الذهاب الى الطب النفسي للعلاج كأخينا عضو البرلمان السابق الذي لم يأخذ بنصيحتي عندما أرشدته للعلاج فرفض وأصابه ما أصابه من تدهور!
أما أخينا الجديد أو «البطل الجديد» كما يحلو له تسمية نفسه فطلع علينا وكأنه عنترة بن شداد حاملا سيفه وتلفونه معلنا الحرب على الجيوش العربية التي تحارب الخارجين عن الشرعية. ويشن حربه من خلال بيان لأعضاء جمعيته التى لا يزيد اعدادها عن سبعة أعضاء!!
حقيقة عندما قرأت خبر القبض عليه وتقديمه للنيابة في الجرائد وفي صفحة الجرائم مع المحكومين في قضايا الحشيش والدعارة والمخدرات واللواط، ومعظمهم محكومون بسجن عشرة أعوام، ضحكت، فما قام به وهي الجناية التي عقوبتها السجن مدة تصل إلى 10 سنوات بتهمة إهانة دول شقيقة علناً!
فهنيئاً لك أيها البطل على موقفك المجنون الذي لا فرق بينه وبين المغتصب أو بائع المخدرات. لكن خذها نصيحة مني وانت في التوقيف، أعرض نفسك على طبيب نفساني لربما ينقذك من العشرة أعوام. وهذه النصيحة ليست من اجلك وانما من اجل من يحبك فقط!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا