النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

«اللياقة البدنية».. وشبابية الروح والجسد

رابط مختصر
العدد 9487 الثلاثاء 31 مارس 2015 الموافق 11 جمادى الاخر 1436

يبدو جلياً أنّ اللياقة البدنية أداة تُحقق الأهداف العامة للتربية الرياضية لكل شباب لديه حد أدنى من اللياقة لممارسة حياته الطبيعية، حيث تعددت مفاهيم اللياقة التي تُجمع على تطوير كفاءة أجهزة الجسم المختلفة عن طريق ممارسة النشاط البدني الذي يسمح بأداء الواجبات اليومية والقدرة على إنجاز الأعمال المُناطة ومجابهة الضغوط البدنية ومدى كفاءة البدن في مواجهة متطلبات الحياة الطبيعية وقدرة أجهزة الجسم على أداء الجهد البدني بكفاءة عالية، خصوصاً وأنّ آثارها الإيجابية تنعكس على البدن والحياة بالتزامن مع أهميتها النفسية والاجتماعية والإنتاجية والبدنية والصحية.
وتكمن آثارها الصحية على الشباب بزيادة حجم القلب وزيادة قوة دفعه التي تزيد من كمية الدم المتدفق في الدقيقة الواحدة، وكذلك انخفاض عدد دقاته لديهم وزيادة السعة الحيوية للرئتين واتساع القفص الصدري وبطء سرعة التنفس وانخفاض ضغط الدم عندهم بما ينتج عنه توسع أوردتهم وشرايينهم وتحسين جهازهم العضلي بزيادة سمك وقوة عضلاتهم وتدفق نسبة كريات الدم الحمراء والبيضاء، فضلاً عن وقايتهم من أمراض السكر وزيادة تركيز الكولسترول الحميد وانخفاض الضار منه، باعتبارها أحد العناصر المهمة لبناء العلاقات الاجتماعية والشخصية التي تعمل على تعزيزها وبناء العلاقات الرياضية والاسهام في بناء مجموعات الانتماء المحلية والوطنية والأممية وكسر الحواجز بين الشباب في مختلف شعوب العالم بالمنافسة الإيجابية والروح الرياضية العالية وخلق القيادات الواعية المساهمة في رفع اللياقة البدنية لدى الشباب أفراد المجتمع.
تنعكس آثار اللياقة البدنية Physical Fitness على الشباب بصورة واضحة حيث تُسهم في تشكيل شخصية الشاب واتجاهاته وخفض ضغوطه النفسية وحل مشاكله اليومية وتحسين بعض من قدراته العقلية والنفسية ومفهوم الذات والشعور بالرضى عندهم واكسابهم القيّم والمفاهيم الإيجابية الذاتية والإنسانية بعد أنْ أثبتت الدراسات الحديثة أنّ للياقة البدنية دور في خفض نسبة الإصابة بداء السكري وتقليل نسبة الإصابة بأمراض القلب والشرايين والكوليسترول والمحافظة على الوزن وإنقاصه وتجنب خطر الإصابة بالبرد وتقوية الذاكرة وفترات النوم مريحة وخفض نسبة الإصابة بأمراض المفاصل وزيادة الثقة بالنفس وتبديد الضغوطات والتوتر.
يكتسب الشباب على المستوى الاجتماعي والصحي والعقلي والنفسي من ممارستهم للياقة البدنية على الروح الرياضية والتعاون والقيادة والانضباط والطاعة والنظام والعلاقات الاجتماعية الصالحة التي تؤدي للمواطنة الحقّة، كما تعمل على تحسين الصحة العامة بعد زيادة السعة الحيوية للرئتين وحجم القلب والتقليل من أمراض القلب والسمنة وتحسين القوام والتركيب الجسمي المتناسق والسيطرة على الوزن، إضافة إلى تنمية التحكم في الانفعالات التي تمكن الشاب من حسن التصرف في المواقف الحرجة وتكوين الشخصية الشبابية المتزنة والمتكاملة جسمياً وروحياً على حدّ سواء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا