النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

برنامج «سفينة شباب العالم»

رابط مختصر
العدد 9466 الثلاثاء 10 مارس 2015 الموافق 19 جمادى الاول 1436

تُثمر عملية الاختلاط بين الأوساط البشرية عن علاقات مختلفة، تختلف باختلاف الدوافع والحاجات، فقد تكون هذه العلاقات ناتجة عن طريق النّسب الذي يُوثّقها أو المُصاهرة التي تجمعها أو الجيرة التي تحكمها، وتتعقد هذه العلاقات وفق مصالح مشتركة ومواقف متبادلة ولقاءات دورية واجتماعات متكررة، يترك فيها التنوع أثراً فعّالاً ودوراً مؤثراً على جميع المجالات ولمختلف الأفراد والمجتمعات والشعوب الإنسانية الكبرى، وتكون المودة الحقّة للآخرين والتقبّل المرن للمحيطين والتعايش السلمي فيما بينهم بمثابة القاعدة الحقيقية الصلبة التي ترتكز عليها أروقة تلك العلاقات البشرية وسط أجواء يسودها الوفاق والوئام. والتعايش السلمي Peaceful coexistence الذي دعا إليه الزعيم الروسي «خروتشوف» بعد رحيل «ستالين»، يعبّر عن مفهوم خاص من المفاهيم الفاعلة في العلاقات الدولية التي تنتهج السياسة القائمة على مبدأ القبول بتعدد المذاهب الإيديولوجية على مختلف المستويات العسكرية والدينية والاجتماعية والثقافية وغيرها بين الأمم المختلفة، ودعوتها للتعايش وتشجيعها للتفاهمات وتفعيل المحاورات فيما بينها. وهو التعبير ذاته الذي نتج عن ظهور عدد لا يُستهان به من الحركات الاجتماعية والسياسية في دعوتها للعيش المشترك والقبول بالتنوع في ظلالٍ من العلاقات الإيجابية المستندة على أسس واضحة من العلاقات البشرية المتآلفة. ويعتبر برنامج الشباب الدولي أو ما يُطلق عليه «سفينة شباب العالم»، واحداً من البرامج التي تترجم مفهوم التعايش السلمي وتُساعد على تعزيز التواصل بين الشعوب على مستوى العالم، وأحد البرامج التي تُشكّل حلقة وصل لتعزيز التواصل بين الشعوب وإمدادها بجسور من العلاقات الثقافية بين البلدان وإفساح الفرص لها للالتقاء بمجاميع الفئات الشبابية من مختلف الدول، بعد أنْ تلتقي فيه العائلات وتتعرف فيما بينها على العادات والتقاليد بالتبادل الإيجابي. برنامج «سفينة شباب العالم» الذي بدأ عام 1959-1967م من خلال برنامج «مهمة الشباب الياباني للنوايا الحسنة»، الذي اقترحه رئيس الوزراء الياباني آنذاك، وتشترك فيه هذا العام (2015م) كلٌ من البحرين والبرازيل والهند وكينيا ونيوزيلندا وسلطنة عمان وبيرو وسريلانكا وتركيا وبريطانيا واليابان، ويعدّ من البرامج العالمية التي تهدف إلى إعطاء الشباب المشاركين الفرصة لبناء المستقبل من خلال تبادل الخبرات وتمكينهم من معرفة البلدان المُزارة عن قرب بمعرفة المعلومات التفصيلية بعد العيش وسط العوائل وإتاحة الفرص الكافية لتبادل الخبرات وصقل وجهات النظر وتطوير المهارات بين شباب دول العالم من خلال المناقشات والدراسات التي تخلق أنواعاً من التفاهمات بين فئة الشباب وتشجيع روح التعاون والتضامن السلمي بين الشعوب وتوفير البرامج الخلّاقة لروح القيادة عن طريق الفعاليات المجتمعية سواء في الداخل أو في الخارج، فضلاً عن إقامة شبكة من العلاقات الثقافية والمعلوماتية التي تُتيح للجميع فرص التكافؤ وتطوير حركة الإسهام الفردي من مراحل المستوى المحلي إلى المستويات العالمية الأكثر اتساعاً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا