النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

الصندوق الأسود الشبابي

رابط مختصر
العدد 9431 الثلاثاء 3 فبراير 2015 الموافق 12 ربيع الآخر 1436

تفرض الاتفاقيات والقوانين الدولية على جميع الرحلات الجوية وجود جهاز تسجيل معومات خاص بأداء الطائرة وظروف الرحلة أثناء الطيران، حيث يوجد في كل طائرة صندوقان يقعان في مؤخرة الطائرة يسجلان ما يحدث للطائرة طول فترة سفرها، الأول لحفظ البيانات الرقمية والآخر لتسجيل الأصوات. هذان الجهازان يوضعان في صندوقين برتقاليين أو أصفرين من أجل تمييزهما بسهولة بين حطام الطائرة، ويُشار إلى أنّ تسميته بالصندوق الأسود للكوارث الجوية وحوادث تحطّم الطائرات أو أنّ المعلومات ذاتها عاتمة اللون وسوداء من الداخل لمنع التسربات الضوئية من تدمير شريط التسجيل كما في غرف التصوير الفوتوغرافي المعروفة. الحديث عن الصندوق الأسود الذي تقتنيه الطائرات، يقودنا لموضوع مشابه في الأداء والوظيفة، حيث تبقى الخصوصية الشبابية حق للفرد الشباب ليحافظ على معلوماته الشخصية وحياته الخاصة، فهي في كثير من الأحيان تتمثل في قدرة الشباب على حجب المعلومات المتعلقة به كي لا تكون معلومة للآخرين من الأفراد والجماعات والمؤسسات والهيئات والمنظمات المجتمعية المختلفة، إذا لم يختر الشاب طوعاً تقديم تلك المعلومات، على اعتبار أنّها مفهوم يُشير إلى نطاق الحياة الخاصة كي يضمن الحق في السيطرة على البيانات الشخصية والمساواة أمام القانون وحرية الحصول على المعلومات والتنقل والاعتقاد والتعبير والفكر والزواج وتكوين الأسرة والحياة والسلامة الشخصية والأجر العادل مقابل العمل، وكذلك الحق في الضمان الاجتماعي والعيش اللائق والتعليم والعلم والثقافة والغذاء والصحة والرعاية الصحية والسكن والملكية والمشاركة العامة وغيرها. تكثر الأسرار بين الشباب Youth Secrets في مرحلة المراهقة، وتزداد خطورتها حين ترتبط بما يعترضهم من صعوبات ومشاكل فترة مغادرتهم مرحلة الطفولة واستقلالهم شبه الكامل عن محيطهم المجتمعي. فبعضهم لا يبوح بأسراره مهما بلغت أهميتها وبلغت درجة الودّ بينه وبين المحيطين به، وبعضهم يُفشيها لأصدقائه ويستشيرهم في مشاكله بعيداً عن أهله خشية ردة الفعل التي إما تكون ساخرة أو متفهّة له أو لائمة عليه أو منتقدة أو مُشهرة به. وعلى ذلك، يؤكد علماء الاجتماع والنفسانيين على أهمية المحيط الأسري ودوره في التوجيه والنصح والتوجيه والإرشاد من ناحية، وتفعيل دور الأخصائي الاجتماعي في المؤسسات التربوية والتعليمية من ناحية أخرى؛ لأجل الجلوس مع الشاب ومناقشته والاستماع له ومشاركته في أسراره وحلّ مشكلاته في إطار من التفاهم والتقدير والتفاني، المُحاط بصندوقٍ أسود ناصعٍ بالهمة والنظرة الثاقبة للمهمة المُوكلة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا