النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

من اعلام الصحافة يوسف السباعي

رابط مختصر
العدد 9412 الخميس 15 يناير 2015 الموافق 24 ربيع الأول 1436

يوسف محمد عبدالوهاب السباعي، ولد في 17 يونيو 1917 الدرب الاحمر- القاهرة عين وزيرا للثقافة عام 1973 كما يشغل رئيس مؤسسة الاهرام ونقيب الصحافيين قدم للمكتبة 22 مجموعة قصصية واصدر 16 رواية اخرى وكانت بعنوان (العمر لحظة عام 1972) وفي عام 1973 نال جائزة الدول التقديرية وعددا كبيرا من الاوسمة اغتيل في قبرص يوم 18 فبراير 1978 التحق بمدرسة محمد علي الابتدائية ثم مدرسة شبرا القانونية وفي هذه المدرسة تفتحت مواهبه الادبية عينته المدرسة رئيسا لتحرير مجلة المدرسة وكانت اول قصة قصيرة تنشرها بعنوان الانوار وكان عمره آنذاك 17عاما وفي عام 1935 بدأت تنشر له اعماله على نطاق واسع في مجلة مجلتي التي كان يصدرها احمد العلوي محمد وكذلك بعنوان (تبت يدا ابي لهب وتب). وبعد تخرجه من المدرسة الثانوية التحق بالكلية الحربية وتخرج فيها عام 1937 تم تعيينه في سلاح الطيران ثم نقل الى سلاح المدرعات عام 1942 ثم عمل مدرساً للتاريخ العسكري بالكلية الحربية وكان ذلك في عام 1944 ، حصل على شهادة اركان حرب ثم اصبح كبيرا للمعلمين في المدرسة العسكرية عام 1952 عين مديرا للمتحف الحربي بالقاهرة وفي عام 1953 اختير رئيسا لتحرير الرسالة الجديدة التي تم اصدارها بعد ثورة 23 يوليو وبقي فيها حتى احتجابها عن الصدور وكان ذلك في عام 1958 وعين سكرتيرا عاما للمجلس الاعلى لرعاية الفنون والعلوم الاجتماعية عام 1956 وفي عام 1957 عين سكرتيرا لمنظمة تضامن الشعوب الاسيوية والافريقية بعد ذلك اختير عضوا في مجلى (روز اليوسف) ثم رئيسا للتحرير في مجلة (آخر ساعة) عام 1967 وكان آخر مناصبه نقيبا للصحفيين في مارس 1977. الف اربع مسرحيات هي على التوالي (رتيبه عام 1951) (ووراء الستار عام 1952) وجمعية قتل الزوجات عام 53 واقوى من الزمن عام 64 وله مؤلفاته الروائية الخالدة (اني راحلة ، وبين الاطلال، وفديتك يا ليلى وله كثير من المقالات الصحفية واصدر كتابا في عام 1971 بعنوان طائر بين المحيطين) وبالإضافة الى اتجاهاته المختلفة في الكتابة كانت له رؤيا خاصة في الاتجاه التاريخي برواية (طريق العودة) التي تناول فيها القضية الفلسطينية كما اصدر للثورة عدة كتب منها (نادية عام 1954 ومعركة التأميم عام 1956) واحداث الوحدة بين مصر وسوريا في روايته المشهودة (جفت الدموع ) والانفصال في ليل له آخر ومسرحية اقوى من الزمن والعمر لحظة ( في ليل له آخر) ومسرحية اقوى من الزمن (العمر لحظة) وقد نال العديد من الجوائز لتأليفه قصة (رد قلبي) (وجميلة بو حريد). وفي عام 1962 حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الاولى واهدته الحكومة الايطالية وسام الاستحقاق عام 1963 ونال وسام لينين من الاتحاد السوفيتي عام 1970 كما اهدته الاكاديمية العالمية للفنون والثقافة الدكتوراه الفخرية تقديرا لجهوده لشعوب آسيا وافريقيا، وقد اغتالته يد آثمة وهو في طريقه لحضور الجلسة الختامية لمؤتمر الشعوب الافرو اسيوية وكان ذلك في 18 فبراير 1978 وهكذا خسرت مصر والوطن العربي فارسا من فرسان الرواية الرومانسية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا