النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

«الريادة الشبابية» في رائجة المعارض

رابط مختصر
العدد 9410 الثلاثاء 13 يناير 2015 الموافق 22 ربيع الأول 1436

تُشكّل المعارض صناعة ذات دخل اقتصادي مؤثر على مستوى العالم، وخصوصاً في الدول المستقرة اقتصادياً وسياسيـاً، حيث تُسهّل للمستثمر والتاجر والمُسّوق والمصّنع والباحث الحصول على المطلوب والاطلاع على المعروضات في الأسواق والتعرف على متطلبات السوق الذي بإمكانه الاطلاع على أغلبية قوانين الاستثمار والتجارة من خلال مشاركة مختلف المؤسسات والشركات والوزارات والهيئات المجتمعية الأخرى التي تسعى فيها تلك المنظومات العارضة للتحضير بصورة مركزّة من أجل إنجاح فعالية معارضها بعد الاستعانة بالموظفين ذوي الكفاءة والقدرة والخبرة، باعتبارها -أي المعارض- مختصراً لوسيلة تُسهّل مقابلة كَم لا يُستهان به من تلك المؤسسات والشركات والوزارات والهيئات المجتمعية المختلفة في موقع واحد بدلاً من التنقل المتشعب أو السفر الطويل لزيارة مزودّي المعارض من قبيل المصانع أو الأشخاص أو الشخصيات الاعتبارية وغيره. تستقطب حركة المعارض الشبابية بصورة لافتة فئة الشباب في المجتمعات البشرية ضمن استراتيجية محكمة تقوم على التشجيع الكامل لهذا النوع من المعارض وتسهيل العقبات التي تعترض طريقهم وتذليل الصعوبات التي تواجههم باعتبارهم قادة الغد ومستقبل الأمة وطموحها والقوى المحركة لأيّ نشاط في المجتمع ونواة لأيّ نشاط اقتصادي، فضلاً عن أنّهم أصحاب الأفكار الإبداعية والصناعات المكمّلة لمستقبل الصناعات الكبيرة عبر ترسيخ أواصر التعاون معهم وتبنّي أفكارهم البنّاءة بما فيها منح الخصومات والعروض الخاصة وما تشمله من قيمة إيجارية للصناعات المُشاركة وتسهيل مواعيدها وسرعة تقديم الخدمات المساندة لها. وتعكس المعارض الشبابية Youth Exhibitions مدى حرص الشباب على المضّي قدماً نحو مجالات رائجة في العمل، ولا سيما في المجال الاقتصادي، وتبنّيهم للأفكار المتطورة التي تُسهم في تنمية التعاون المالي والاقتصادي ومنافسة الأسواق العالمية والتواصل الاقتصادي والانفتاح على السوق ضمن الأهداف المرجوة من إقامة المعارض التعريفية على الإبداعات التجارية للشباب التي تتّسم بالروح الشبابية الخالصة وتقديم سبل الدعم الكافية لها وتذليل الصعوبات التي تواجهها، خصوصاً وأنّ هذه الفئة المُحركة للمجتمعات تزخر بالأفكار الطموحة التي يأمل في ترجمتها إلى أرض الواقع للإسهام في دفع الاقتصاديات على مختلف الصُعُد المحلية والإقليمية والدولية. وقد جاءت مشاركة جمعية الريادة الشبابية البحرينية في معرض iCitizen الذي نظمته مؤسسة الحالمون مؤخراً في حلبة البحرين الدولية، ترجمة حية لإبراز الفئة الشبابية البحرينية على المستوى المحلي في المواهب الخلاقة والطاقات الإبداعية وتنمية كفاءاتهم وتحقيق طموحاتهم بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني في مناشطها المختلفة التي تمكنّهم من ممارسة دورهم الريادي باحترافية على المستويين الاجتماعي والاقتصادي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا