النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

انشروا الأمل والتفاؤل

رابط مختصر
العدد 9407 السبت 10 يناير 2015 الموافق 19 ربيع الأول 1436

تلقيت يوم أمس الجمعة رسالة هاتفية، استوقفتني طويلا وجعلتني أتأمل كثيرا في واقعنا الاجتماعي والإعلامي، خاصة أن مضمونها يعكس كثيرا مما أصبحنا عليه، حيث تضمنت جملة من أقوال الداعية الإسلامي الكبير الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمة الله عليه، ومن بينها «إذا أهمك أمر غيرك فاعلم أنك ذو طبع أصيل، وإذا رأيت في غيرك جمالا فاعلم أن داخلك جميل». نعم كم يكون الأمر رائعا، حين يهذب الانسان منا نفسه ويروضها ويتمكن من خلال ذلك من بلورة مفاهيم تكون مفتاحا للسعادة في كل مراحل حياته، صحيح أن الحياة ليست نموذجية على الوجه الأكمل وأن كلا منا لا يخلو يومه من المشكلات والضغوط النفسية والاجتماعية والمهنية، لكن الأمر المؤكد أن نفوسنا أقوى بكثير من كل هذه الضغوط لو تعمقت في دواخلها الروح الإيجابية، والتي بإمكاننا أن نجعلها دستورا لحياتنا ومنهجا ثابتا في كل أعمالنا، وبهذه الروح الخلاقة سنتمكن من نشر السعادة ليس فقط في نفوسنا والمحيطين بنا بل في كل مناحي الحياة. بمعنى آخر، حتى نتلمس الجمال والحب لدى الآخرين يجب علينا أولا أن نكون كذلك، أن نكف عن رؤية نصف الكوب الفارغ ونتيقن أن الكوب نصفان أحدهما فقط فارغ والآخر ممتلئ، لأننا حين نرى الجمال ونتذوقه فإننا والحالة هذه بداخلنا نعمة الإحساس بالجمال والأمل، ولذلك فإننا نتطلع لدى كل من يمسك بقلم ويكتب مقالا أو خبرا وكل من يغرد على شبكات التواصل الاجتماعي وكل من يطلق شعارا أو يتحدث لغيره أن يدرك أولا أن الروح الإيجابية والرؤية المتفائلة، بوابة السعادة والصفاء، أما مواصلة البحث عما وراء القمر، فلن تفضي إلا إلى الظلام، فالقمر لا يضيء إلا بانعكاس أشعة الشمس وهذا التداخل مصدر النور والأمل وروح الحياة. وأخيرا وليس بآخر.. انشروا الأمل والتفاؤل عبر الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي ولتكن الأخبار الإيجابية المعبرة عن روح الحياة مصدر إلهام للجميع، حتى تبقى الابتسامة رمزا للقلوب البيضاء وليست مجرد حركات للفم.. الحياة رائعة وما علينا إلا تذوقها وتذكروا دوما أنكم حين تشعرون بجمال المحيطين فالمؤكد أنكم أيضا كذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا