النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

ورحلت أمل

رابط مختصر
العدد 9379 السبت 13 ديسمبر 2014 الموافق 21 صفر 1436

صحيح أن الموت حق وأننا جميعا ميتون ولو بعد حين، وصحيح أن لكل بني البشر ساعة لا يستقدمون عنها ولا يستأخرون، لكن هناك من يرحل عنا فجأة ويزيد آلام الفراق ويترك فينا من الذكريات التي تجعله باق فينا.. باق بأخلاقه وسيرته وكلماته وسلوكياته الحميدة وبصماته التي تظل معنا تذكارا وذكرى، وإن كانت الذكريات تعمق الألم لأنها تفصلنا عن الواقع إلا أنها تمثل زادا لنا في حياتنا التي نتلاقى فيها حينا ثم سرعان ما نفترق عنها. كم كان مؤلما أن ترحل عنا الأربعاء الماضي، زميلتنا الغالية أمل الفحل، ابنة الإعلام الأمني وأول العناصر النسائية التي عملت في هذا المجال والتي كانت نموذجا في الأدب والأخلاق والتفاني في العمل والإخلاص في أدائه.. كم هو أمر مؤلم لكل من تعامل معها ولو لمرة واحدة وتلمس ما لديها من دماثة في الخلق وروح عالية وحرص على تقديم المساعدة الممكنة لكل من يحتاجها.. كل من تعامل معها، شعر بالود والارتياح ،وبروح الأمل التي كانت عنوانا لحياتها، ولذلك لم يكن غريبا أن شعر الجميع بالصدمة بمجرد أن سمعوا نبأ رحيل أمل المفاجئ . نعم .. الألم يعتصر قلوب كل أسرة الإعلام الأمني في فقيدتنا الغالية أمل الفحل والتي كانت حتى آخر لحظات حياتها تشرف على إعداد برنامج الأمن الإذاعي والذي يقدمه الاعلام الأمني أسبوعيا على موجات إذاعة البحرين في الوقت الذي لم تتوان فيه لحظة واحدة عن النهوض بالمهام الأخرى الموكلة اليها، من دون أن تتحدث عن آلامها أو تبدي أي مشاعر سلبية بل بالعكس كانت مقدمة على العمل وكلها أمل وتفاؤل واستعداد لتقديم المزيد. غادرتنا أمل فجأة وكأنها أرادت منا ألا نتألم لوداعها، ومع ذلك كان خبر رحيلها كالصاعقة التي هزتنا جميعا، فاجعة كبيرة لا نملك معها إلا أن نحمد الله تعالى، على نعمة الحياة والممات، نحمده بأن خلقنا وأكرمنا بالإسلام، فلا سبيل للخلود في الحياة، والكل سيموت إلا ذو العزة والجبروت، ولا يسعنا في هذه الظروف إلا أن نطلب لفقيدتنا أمل الفحل العفو والمغفرة من رب العباد.. نتضرع لله بأن يسكنها فسيح جناته ويرحمها برحمته الواسعة ويغمرها بكرمه الذي يفيض به على عباده، وأن يلهمنا جميعا الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا