النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

تحية للمرأة العسكرية

رابط مختصر
العدد 9372 السبت 6 ديسمبر 2014 الموافق 14 صفر 1437

المجتمعات المتحضرة هي تلك التي تشكل فيها المرأة عنصرا أساسيا، ويكون مسموحا لها بمزيد من الآفاق للعمل ومشاركة الرجل في النهوض برسالة المجتمع، ولذلك فمن حقنا أن نعتز ونفاخر بما حققته المرأة البحرينية، طوال مسيرتها، والتي تعد بحق قصة نجاح وإنجاز. نقول ذلك في الوقت الذي احتفلت فيه مملكة البحرين في الأول من ديسمبر بيوم المرأة البحرينية لتسجل بذلك عظيم الشكر والامتنان لصاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى، رئيسة المجلس الأعلى للمرأة والتي كرست كل الجهود لتعزيز مسيرة ومكانة المرأة البحرينية، وفي هذا الإطار جاء تخصيص الاحتفال بيوم المرأة البحرينية هذا العام للاحتفاء بالمرأة العسكرية وما حققته من إنجازات تجعلنا نفتخر بها باعتبارها الأولى في المنطقة في هذا المجال، إذ يعود تاريخ الشرطة النسائية في البحرين إلى بداية السبعينات من القرن الماضي، وهي مسيرة قدمت خلالها موجات من العطاء في مجالات كثيرة تنوعت ما بين الرعاية الاجتماعية والمجالات الأمنية المتعددة وانتهاء بشرطة المجتمع التي تمثل تكريساً واقعياً لنهج الشراكة المجتمعية، وهو ما يعكس تمكين المرأة البحرينية وتعزيز مواقعها داخل المجتمع، مع الإشارة إلى أن المرأة العسكرية ليست الدليل الوحيد على هذا التمكين وإنما جاءت الانتخابات النيابية والبلدية التي شهدتها البحرين يومي 22 و29 من نوفمبر الماضي لتثبت وجوداً حقيقياً وفعلياً للمرأة البحرينية داخل المجتمع، حيث كان فوز 3 من النساء في الانتخابات النيابية وانضمامهن للمجلس النيابي الجديد، وكذلك عدد مماثل في المجالس البلدية، فضلا عن وجود حقيقي وفاعل في معدل المشاركة بالانتخابات، والذي بلغ 52.6% بمثابة حلقة إضافية تعزز من مسيرة المرأة البحرينية وتجسد الدعم والمساندة التي تلقاها من قرينة جلالة الملك رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، فضلاً عن أن ذلك النهوض يمثل تعبيراً عن درجة الوعي والتحضر التي تميز المجتمع البحريني، مما دفع المرأة البحرينية وزاد من قدراتها على إثبات جدارتها في مختلف المجالات ورفع من شأنها ومستواها في معظم ميادين الحياة، حيث لا نجد من يختلف على كفاءتها وقدرتها، خصوصا في ظل مجموعة القوانين والتشريعات التي ساهمت بشكل كبير في تسريع وتيرة خطوات المرأة لنيل حقوقها وتقريب المسافات تجاه الأهداف المنشودة والتطلعات التي تصبو إليها. إن أهم ما يعزز مسيرة العمل من أجل النهوض بالمرأة والسماح لها بلعب دورها المأمول منها هو وجود تناغم بين الجهود الرسمية والأهلية من أجل إحداث التحولات المطلوبة في أوضاع المرأة البحرينية في ظل جهود القيادة الحكيمة التي تؤمن بأنه لن تكون هناك تنمية شاملة بدون النهوض بواقع المرأة التي تمثل نصف المجتمع.والحقيقة التي يجب أن لا تغيب عن بال أيٍّ منّا هي أن المرأة عنوان الحياة وتقديرها واحترامهــا يساهم في حل مشاكل مجتمعنا، لأنهـــا الحمايـــة والضمانة لتماسك وصلاح المجتمع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا