النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الإصلاح نقطة الارتكاز

رابط مختصر
العدد 9369 الاربعاء 3 ديسمبر 2014 الموافق 11 صفر 1437

أسدل الستار عن الانتخابات النيابية والبلدية 2014، وتشكل مجلس النواب بوجوه غالبيتها وجوه جديدة. كان الامل ان يكون الجميع تحت قبة البرلمان، ولكن الاجتهادات السياسية حالت دون ذلك، فمازال الاختلاف قائما، إلا انه سيبقى عنوان «الاصلاح» نقطة الارتكاز، ومحل الاجماع، فالجميع متفق على هذه القاعدة العريضة. هل يعقل ان ترى من الناس في العالم كله من لا يريد ان يصلح وان يساند المصلحين؟ وهذا ما ينطبق على البحرينيين أنفسهم، فالامال معلقة على إظهار الاصلاح المنشود في كافة الملفات، بعيداً عن تلك النزعات الطائفية التي قد ترتفع وتيرتها الى الحد الذي يمكن ان يقف احدهم ضد المنطق والعقل والوطنية، واكاد أجزم ان الشعب البحريني عصي على ان تجرفه تلك النزعات فهو استطاع ان يجنب هذا البلد شرور ما تشهده بلدان حولنا. من يحاول ان يقسم هذا البلد على اساس طائفي في الملفات والامال والطموحات، فهو جاهل بتاريخ الحركة الوطنية، التي ضربت لنا أروع الامثلة في الوطنية والاخلاص، كالسيد علي كمال الدين، وعبدالرحمن الباكر، وغيرهم من الوطنيين الذين لم يكترثوا لنزعات الطائفة، وكان كل همهم هو الوطن ورفعته. حري بالنواب الواصلين الى مقاعد البرلمان ان يقرؤوا تاريخ المجد من الحركة الوطنية حتى يستطيعوا ان يغلبوا المصالح الوطنية المخلصة ويتجنبوا الأطر الضيقة بالاطار الوطني الشامل. ان الملفات كبيرة، وتحتاج الى تظافر الجهود حتى يتحقق الكثير منها، أبرزها ملفات الفساد والعبث بالمال العام، فهذا العنوان يجمع عليه كل ابناء البحرين لا تخص طائفة دون اخرى، وها هم النواب على موعد مع تقرير الرقابة المالية الحافل بالتجاوزات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا