النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

مــن أجــل البحـــرين..

رابط مختصر
العدد 9358 السبت 22 نوفمبر 2014 الموافق 29 محرم 1437

ينطلق صباح اليوم السبت 22 نوفمبر 2014م في مملكتنا الغالية عرسها الانتخابي الرابع في ظل المشروع الإصلاحي، باعتباره محطة مهمة من محطات التطور على طريق البناء الديمقراطي، وتعزيز تجربتنا الديمقراطية الواعدة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه. ولا شك أن توافد المواطنين من مختلف المحافظات للمشاركة في الانتخابات البرلمانية والبلدية اليوم، يدشن مرحلة جديدة ومتقدمة بالشكل والمضمون من المشاركة الشعبية في صنع القرار الوطني، حيث خطت المملكة خطوات رائدة وغير مسبوقة في تاريخها المعاصر منذ إقرار ميثاق العمل الوطني وتدشين المشروع الإصلاحي وحققت إنجازات كبيرة ومشرفة على أرض الواقع، إلا أن آمالاً عريضة وطموحات كثيرة، ما تزال ضمن أفق الإنجاز المستقبلي الذي يتطلب المزيد من تضافر الجهود قيادة وشعبا من أجل أن تبقى البحرين وطنا أجمل وأرقى. فقد خاضت البحرين خلال الفترة الماضية مخاضاً سياسياً كبيراً، تمخّض عنه ولادة مجلس نيابي منتخب يُمارس سلطاته التشريعية والرقابية بكل حرية، وأصبح يمثل علامة واضحة في عهد الإصلاح السياسي، والذي انبثقت منه جمعيات العمل السياسي المدني، ضمن قانون يكفل عملها، وأصبح لها حضور مؤثر في أوساط أفراد الشعب، ومُنحت الصحافة مساحة واسعة للتعبير عما في المجتمع من آراء وأفكار مختلفة، كما أكدت التجربة أن الخيار الديمقراطي لا رجعة فيه. إننا أمام مرحلة جديدة من العمل السياسي لتحقيق المزيد من المكاسب للمواطنين وتحسين أوضاعهم، والعمل السياسي المقصود هنا هو العمل العقلاني الذي يراعي الموازنة بين الطموحات والإمكانيات والإيمان بضرورة التدرج في تحقيق تلك الطموحات، وعدم تعريض استقرار البلاد للخطر. ولذلك فإن الجميع مدعوون اليوم إلى تعزيز هذا التحول الديمقراطي وحمايته، من خلال المشاركة الفاعلة والجادة في الانتخابات، والعمل على إنجاحها لتكون دليلاً إضافياً على أن البحرين بفضل قيادتها الحكيمة المستنيرة وبفضل شعبها الواعي، تسير في طريقها الصحيح نحو تحقيق الأهداف. إن عقارب الساعة لن تعود للوراء، ومسيرة الديمقراطية والتنمية ماضية إلى تحقيق أهدافها بإذن الله تعالى، وأن شعب البحرين سيكون في الموعد اليوم للتعبير عن إرادته الحرة وولائه المطلق لوطنه ولقيادته.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا