النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

لمن يطالب بالحرية والكرامة

رابط مختصر
العدد 9358 السبت 22 نوفمبر 2014 الموافق 29 محرم 1437

حين كرم الله تعالى الإنسان، أنعم عليه بالعقل وميزه به عن باقي المخلوقات، فبالعقل يمكنك أن تزن الأمور وتقيمها وتستطيع التمييز بين الخير والشر، الأبيض والأسود، وبهذه النعمة يصبح الإنسان قادرا على اتخاذ القرار الحر، لأن الحر من يفكر بنفسه ولا يبيع عقله للآخر.. الحر من لا يتنازل عن كرامته التي تشكل أساس عقله، ويترك لغيره المتاجرة بها. وما نعيشه نحن في البحرين أننا نجد من ينادون بالحرية، لا يتركون للآخرين مجالا لممارستها، حيث يعمدون إلى استغلال عقولهم وبالتالي كرامتهم التي أنعم الله عليهم بها، على الرغم من أن الإنسان حر بطبعه ومن ثم فإن من يتنازل عن هذا الحق ويترك لغيره التفكير عنه وتقرير مصيره، لا يستحق المطالبة بالحرية. وكل الدلائل تؤكد أن البحرين ستمضي في مسيرتها ونهضتها المشرقة بالأحرار وليس بالمسيرين، بمن يملكون قرارهم وعقلهم وكرامتهم، فالبحرين بحاجة للصوت الانتخابي الحر، فاجعل صوتك وقرارك ملكا لك، لأنه ليس هناك مكان لمن تمكن هوس الأيديولوجيات الملوثة من أعماقهم، ولا يرون سوى نصف الكوب الفارغ أو من ((تريه الزهرة فيريك شوكها، تعرض عليه الماء فيخرج لك منه القذى، تمدح له الشمس فيشكو حرارتها)). إن في حياة الأمم والشعوب محطات تاريخية ترسم مسيرتها بيد كل أبنائها، وها هي البحرين بتاريخها السياسي المعاصر ترسم أطرا جديدة في الحياة الديمقراطية وأبناؤها سائرون بتجربتهم وإيمانهم بأن الوطن لن يتوقف عن العطاء، وما يشهده من تنمية سياسية واقتصادية واجتماعية، خير دليل على دوران عجلة البناء والنهضة، وهي مؤشرات تبعث برسالة للداخل والخارج، مفادها أن من يراهنون على ما أسموه «تصفير صناديق الاقتراع» واهمون، لأن جيلا بعد جيل يدرك أن الوطن سيبقى لأبنائه الذين آمنوا به دون تدخلات وأيديولوجيات خارجية. كلمة أخيرة.. الأمطار وليس الرعد هي التي تُـنبتُ الزهورَ والعمل والأمل والتفاؤل دون سواهم، البوابة الطبيعية للمستقبل الواعد، فلنجعل مشاركتنا اليوم في الانتخابات، توجها لصناعة المستقبل بأيدينا وعقولنا وكرامتنا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا