النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

الملك.. أستاذ في الوطنية

رابط مختصر
العدد 8087 الأربعاء 1 يونيو 2011 الموافق 29 جمادى الاخرة 1432 هـ

عندما تستمع إلى جلالة الملك يتحدث إليك مباشرة وأنت معه في مجلس واحد يأخذك كلامه إلى بحر مشرق من الطموح والخير لهذا البلد، وبصراحة خالجني شعور في عدة مواقف من حديثه كنت أود فيه أن أرفع (العقال) تحية إجلال وإكبار لمقام كلامه الكبير الذي لا يصدر إلا من قائد فذ، وأب حنون على هذا الشعب وهذا الوطن. هناك العديد من الجمل التي لاقت فائق إعجابي في حديث جلالة الملك إلى الصحفيين، خاصة حينما قال: «أن تراعى فئة واحدة وتهمش البقية، فهذا أمر مرفوض.. والله إن الشخص الواحد له مكانة كبيرة، من يستطيع أو يجرؤ أن يهمش أحداً أو يظلم؟ نحن نسير على القانون وعلى الحق، هذه بلدنا وهذه مسؤوليتنا التي نتحملها وهي طوق في عنقي». ليس ذلك فحسب، إن جلالته من جل تقديره للإنسان البحريني، هذا الملك العظيم يقول بفائق تواضعه: «لم نجلس على برج عاجي ونصدر الأوامر، بالعكس نحن ندعو للمشاركة في صنع القرار». تابعوا معي أيضاً، يقول جلالته: «نتمنى أن تكون البحرين 100% شيعة، و100% سنة، ليس هناك فرق بين البحرينيين». هذه الجمل أوردها كدرس، أتمنى على هؤلاء الزعماء السياسيين أن يتعلموه ويستخلصوا منه العبر والحكمة، فذلك أضعف الإيمان بعد أن زجوا بنا في أزمة عصفت بالجميع، والله أعلم بنواياهم الآن هل استوعبوا أم لا..؟. إنني مهما قلت عن والدي جلالة الملك، فإن العارف لا يعرف، الشعب يعرف ويخبر ملكه جيداً، ويفخر به أيما فخر، ويحبه أيما حب، إننا نسير خلف القائد الذي أثبت لنا أنه طوق النجاة للبحرين عند المحن من بعد الله. نسأل الله لك الصحة والعافية وطول العمر يا بوسلمان. عاشت البحرين حرة أبية.. وعاش حمدها

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا