النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

تأشيرة السويد جاهزة.. ولكن!

رابط مختصر
الثلاثاء 9 ربيع الاول 1431هـ العدد 7624

الحمد لله أولاً.. بكل جدارة واستحقاق حقق منتخبنا الانجاز الكبير بالوصول إلى كاس العالم لكرة اليد بالسويد.. وقد اثبت نجومنا وأبطالنا علو كعبهم واستحقاقهم لهذا التأهل رغم الندية الكبيرة التي ظهر عليها المنتخب السعودي خاصة والمنتخبات الأخرى عامة خلال هذه البطولة، واثبت أبطالنا قوتهم بتشريف البحرين خير تشريف والوفاء بالوعد الذي قطعوه على أنفسهم في خطف بطاقة التأهل وتعويض خسارتهم السابقة بفعل التحكيم وغيرها!! فملاحظتي على هذا المنتخب الرائع للمستقبل والذي ذكرنا بمنتخب الناشئين سابقاً والذي كنا نتغنى به لحد الآن ببطولاته؟ بان ما يميزه قوة الإبداع والتنظيم والروح البحرينية الاصيلة التي هي سر انتصارنا وتفوقنا على الآخرين إضافة إلى الحماس الرهيب الذي أتمنى أن يحذو الجميع حذوهم ((أقصد جميع الفئات سواء بالمنتخبات او النوادي)) وحماسهم ورغبتهم في تشريف البحرين لا الغير، والأروع المجموعة المتحابة ابتداء من رئيس الوفد الخلوق على عيسى والمدرب والمساعدين ومن حولهم الذين عملوا بإخلاص وحب للبحرين ومن ثم للعبة والسير لتطبيق الإستراتيجية الموضوعة لمنتخب المستقبل.. وما دليل حصولنا بجانب على الإشادة بالأخلاق خارج وداخل الصالة.. إلا دليل على تفوقنا الكبير جداً في هذه اللعبة بفضل رجال وعلى رأسهم الإمبراطور سعيد جوهر وقائد خفي لا يمل أبداً في الوصول إلى الانجازات التاريخية ((رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة )).. ومنا نضيف لقب إليهم وهو " أفضل أسرة حديدية لا يدخلها اليأس وسلاحها التحدي لأجل رفع علم الوطن". وددت في هذا الموضوع دمج الانتصار مع عدة أمور غريبة شاهدناها بأعيننا وبشكل جميل فاياً كان المسمى فهي خطوة ايجابية لهذا المنتخب يجب أن تستغل ((فانا عن نفسي عرفت معنى الدمعة وغلاها لأجل الوطن لا للأشخاص بعد نهاية مباراتنا مع السعودية الأخيرة.. بالإبهار الذي شاهدته بجانب الفن الراقي لهذا المنتخب المنظم!!! )) وان توجه لصالح المصلحة العامة.. فدعونا نرمى خلف ظهورنا جميعا مواقفنا تجاه الأشخاص.. وقناعتنا من جدوى وجودهم والنتائج المتوقعة من عملهم لصالح هذا المنتخب الرائع.. الذي أصبح له كيان بعد أن عملنا له بإخلاص وتفانى ((اقصد كل من ساهم في هذا الانجاز بدون استثناء وخصوصا الصحافة التي اعتبر وجودها هام جدا وأتمنى استمرارها لاجل متابعة تربية الولد إلى الكبر واخص بالذكر أخي الفنان حسين العصفور الذي القلم يعجز عن ذكره فكان صحفي ولاعب ومشجع وكل شيء)).. وهى خطوة جريئة ومثالية، ففي تصورنا أن البناء يجب أن ينطلق مع هذا المنتخب الرائع وخلفه رديف ثان أي من أرض صلبة ((منتخب بات يعشق البطولات منذ الصغر)) حتى يكون قويا عكس الانطلاق من ارض هشة بها أسماء فقط (( جاهزة للاعتذار ونحن نتسول لهم)) لا تليق أن تكون احد عوامل البناء ((اقصد اللاعبين والإداريين والفنيين )) . نقطة شديدة الوضوح ومن هذا المنظور يجب وضع خطة إستراتيجية لمدة سنتين (( متوسطة المدى )) أو أكثر ((طويلة المدى)) بعد حصولنا على التأشيرة للأراضي السويدية ولكن هذه التأشيرة تتطلب العديد من النواحي الهامة للمعيشة بها ومن ضمنها تطوير اللعبة وأصولها لمواكبة المنتخبات الكبيرة العالمية وصقل وإعداد اللاعبين بميزانيات مفتوحة لإقامة المعسكرات والمباريات الودية القوية وأيضاً المدربين والحكام لتأهيلهم للدخول في المنافسات العالمية وزيادة إيرادات الإتحاد. وهذه فرصة من رب العالمين يجب استغلالها ولدينا ثقة برجالنا. خاص وسري.. لمن يكثر الكلام إذا رأيت في كلامه جديد فصفق له (حتى يزيد في الإبداع) وإذا رأيته متكررا فقل له وداعاً بلا تصفيق( حتى يتعلم الابتكار).. واخبره بان لا يتعالى على الصغار بطوله فغداً هو يشيب ويزداد طولهم!!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا