النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

ديسكفري.. وساعة الصفر

رابط مختصر
العدد 8002 الثلاثاء8 مارس 2011 الموافق 2 ربيع الثاني 1432هـ

كان جمهور الرفاع الشرقي الرائع فاكهة الكرة البحرينية و الخليجية المحب العاشق لناديه في الماضي و الحاضر ينظرون إلى ديسكفري السريع جدا النجم الكبير حمد محمد باحترام و تقدير كبيرين و يقدرون منزلته الرفيعة في قلوبهم بل ويعتبرونه نجما في الملعب وفي خارجه أبا روحيا لهم وله الكلمة المسموعة والأمر المطاع .. وهذا السلوك الطيب من جانب محبي الليث تجاه النجم الخلوق الوفي صاحب البطولات الرنانة التي لا تنتهي يجسد ما تربى ونشأ عليه هذا الصرح الكبير المتميز ومنتسبيه .. فلقد فرض الخلوق حمد محمد احترامه ليس على الرفاع الشرقى فقط بل على جميع الأندية و الرياضيين بقيمه و عطاءه و عمله الجاد المتجدد والمفيد لصالح الرفاع الشرقي والبحرين لعالم الخيال كرة القدم .. وسطر اسمه في التاريخ بأحرف من نور وبكثير من الفخر والاعتزاز .. مما زاده رفعة و شأن و أصبح من عباقرة البحرين المعروفين رياضيا و الذين قدموا و ما زالوا يقدمون لنا جميعا الكثير من الفن الراقي بميادين اختصاصه.. نعم، انه رياضي بار عمل لإسعاد بلده و ناديه و جماهيره بأسلوبه الجميل الخاص به .. فهو يدفع ولا يأخذ .. يضحى ولا يندم .. يعشق ولا ينتظر الشكر .. حقا انه الشرقي والشرقي هو !! العلاقة بين حمد و جماهيره سيكولوجية خاصة فلا خوف عليها لانها تعتمد على ابنها البار جدا.. وهنا نعترف بأننا لا نلوم حال الجماهير الشرقاوية التي لا تعرف غير الفوز وما أكثرهم عندما لا يجدون الدواء ولا يستطيعون الحصول عليه وهو أمامهم .. فالنصيحة لهم مستقبلا باللجوء الى الطبيب وليس بالاجتهادات الشخصية للوصول الى الهدف المنشود. نقطة شديدة الوضوح لفت نظري أخيرا ديسكفري مدرب منتخبنا الوطني لفئة الأشبال برده و بقوة وعمله الايجابي عندما اتيحت له الفرصة للإشراف على المنتخب الصغير المتميز (مستقبل البحرين القادم) فى المهرجان الآسيوي الذي شاركت به 12 دولة في غرب آسيا بالدوحة والذى حقق معادلة النجاح بامتيازٍ باشرافه القصير عليه ، وهو يدرك بان النجاح لا يحتاج إلى أساطير، أو خوارق، بل إلى إرادةٍ، وطموحٍ، وصبرٍ، وتضحيات، وانضباط وأخلاق ، وعرق، على الأرض، وليس على صفحات الجرائد، ولا على الفضائيات مباشرةً! وهي ثمرة عمل ملموس من قبل الأندية، والتي بها عدد كبير من اللاعبين الذين يحتاجون للمتابعة المستمرة، فشكرا قليلة في حقه ومن عمل معه و بالذات الاتحاد . وإمعاناً و للأمانة لهذا النجم الكبير حقاً (ركزوا كثيرا فيما سرده)، بمثل علو كعب قدرته الفنية و الأخلاقية بان التنسيق مع وزارة التربية ضروري لإيجاد فرصة لاكتشاف المتميزين باعتبار ان المدارس الابتدائية بها أكبر عدد من الصغار، وإذا ما كان مدرس التربية الرياضية لاعب منتخب سابق أو لاعب مميز في فترة سابقة فإن اكتشافه للاعبين سيكون أسهل، فالمدارس كانت مصدر تفريخ للاعبين في السبعينيات و الثمانينيات و الان اختفت. قد يكون الأخير .. بكل فخر تشرفت بالكتابة في اجمل صحيفة إلى قلبي (الأيام) لعشرة اعوام وطيلة تلك السنوات وجدت العون و المساندة و التشجيع من جميع افراد طاقم هذا المطبوعة وفي مقدمتهم استاذي و معلمي عقيل السيد.. واخواني المتابعين و اصحاب الاقلام الراقية خارجها لكافة ما تطرقنا اليه لصالح رقي بلدنا العزيز و رياضتنا الجميلة ، وهم السبب من بعد الله عز وجل لوصولنا لمرتبة بسيطة ضمن كوادرهم الصحافية التي لها خبرة وباع طويل جدا في بلاط صاحبة الجلالة.. وبسبب التعيين بمجلس ادارة اغلى النوادي في البحرين (الحالة العريق) دقت ساعة الصفر لوداعكم بأخر عمود لى ، متمنيا ان يدوم التواصل معكم وانتم في اتم صحة و سلامة .. فلا تنسونا بالدعاء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا