النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

«باقي ثلاث جروح .. وأروح» !

رابط مختصر
العدد 7991 الجمعة 25 فبراير 2011 الموافق 22 ربيع الأول 1432هـ

من نعم الله علينا خصنا انه بقيادة حكيمة لا نرضى بديلا لها اي احد وشعب عظيم لا ينسى جميل قدم له رفيع المستوى يشرفنا دوما في جميع المواقف التى تتطلب رجال لا ..... !! رغم كل الظروف المحيطة به. حيث بالأمس تصادف معي احد الشخصيات الكبيرة في المجتمع الرياضي البحريني (واقصد واعذروني بانه من الطائفة الشيعية الراقية التي نعشقها منذ صغرنا ولا نفرق بينها وبيننا لاننا بحرينيين) والذي له صيت غير طبيعي بالبلد وبالساحة الخضراء داخلها وخارجها.. وقال لي كلام جميل عن المجتمع البحريني سنة وشيعة ، بل ذكرني بان الجميع كان يتشرف ولحد الآن وبثقة بتمثيل الوطن البحرين الذي له الفضل من بعد الله عز وجل ومن ثم حكامنا في وصولنا نحن كرجال إلى هذه المرحلة .. فلم استغرب من حديثه الجميل والمثير وخصوصا وانه هو من بدأ فى السؤال عن أمور ما يحصل بين الطائفتين لأجل البحرين ويحسبني كاتب صحفي متخصص ومتفرغ للرياضة وقد اخطأ الهدف (واذكرها لأول مرة لا للمبالغة لشخصي بل لكل من يسألني نفس السؤال ويستفسر باننى اكتب بكم او لمن يدفع لي.. ولله الحمد انا متطوع منذ 10 سنوات وأكثر واكتب بالمجان لأجل بلدي واستمتع بتلك الكتابات الرياضية لهدف واحد لا غير هو رد جميلها وخيرها وحكامها لي بتعليمي أصول الدراسة والوظيفة واللعب وتطبيق ما تم تربيتي به من قبل الوالد رحمة الله والوالدة حفظها الله واساتذتي الكرام).. فتحدث معي بكل عفوية و تلقائية و بدون حواجز ولا تكلف كإحساسى بالأمان وقال لي كلمة واحدة ما زال صداها في اذني (ستزول تلك الغيمة السوداء و سنرجع مثل السابق باذن الله ثم مبادرة سمو ولى العهد الأمين وبمعيته الرجال المخلصين بالبلد الحكماء كعادة أهل البحرين في الشدائد). فكان ردي عليه انتم من علمتمونا اننا كبحرينيين لا فرق بين سني وشيعي أبدا وجميعنا ( لسنا بملائكة او معصومين من الأخطاء) ولسنا نحلق في سماء واسعة خالية من النفوس الطيبة .. بل نكره الفضول ونمقت القيل والقال.. ونكره من يصيب السهام المسمومة ويصدمنا بالواقع وللاسف نجح باعادة التفرقة بيننا. بكل تأكيد تعودنا نحن في البحرين بالذات ان تكون لنا وقفات لاي مشكلة تصادفنا رياضية .. وما يحزن القلب ان هذه المرة أخذت ابعاد أخرى.. ونصيحتي لكل من يعكر صفو الوطن العزيز البحرين الذي لولاه ما أصبحنا.. بأن يشعر بألم قلب كل أب وأم و ولد وحرقتهم إذا كان هو صادق فعلا.. ويحب الالتزام بالدستور وطاعة ولي أمره وتطبيقه. نقطة شديدة الوضوح ما أردنا إيصاله هو أن يعطي كل منكم هذا الوطن الاهتمام الكبير والإصرار المتوقد والتطلع المتجدد لخروجنا من الأزمة بالنتائج المراد تحقيقها وترك أمور السياسة على الأقل في هذه الأيام لمن هي من اختصاصه.. بل العمل على شد أزره وتقديم الحلول الايجابية التي يحتاج لها ونقل التجارب الناجحة لأجله من دول لها باع ليستفيد منها.. والسير نحو ما هو مخطط له سابقا وحاليا لوصول بحرينيننا الحبيبة إلى الاستقرار والأمان أن شاء الله .. وهذا غير مستحيل فإذا قوي الأبناء وتم نبذ الطائفية تألق الآباء وإذا حضر القانون بقى الدستور سداً منيعا لاي مطامع خارجية حاقدة علينا.. وهذا ما نحتاجه.. منكم ولا نريد غير ذلك!! همسة أخيرة عند وداعه قال لي لنعمل على علاج المشكلة .. بكل صدق وامانة بسأقولها لك واروح .. باقي ثلاث جروح ( السنة والشيعة واير......!!!) .. وبقدر ما تعطي للوطن.. يعطيك!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا