النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

دجال لكل مواطن!

رابط مختصر
الخميس 14 يناير 2010 - 28 محرم 1431هـ العدد 7584

آخر خبر يقول « هناك دجال لكل ألف مواطن عربي ! وان العرب ينفقون مالا يقل عن عشرة مليارات دولار سنويا على أعمال السحر والشعوذة، ويشارك فيها الأغنياء والفقراء»! هل هناك «أفضل» من هذه الأخبار في هذه الأيام؟ إذا اتفق القارئ معي في ذلك فسوف «آتيه من الأخبار من لم تزود» كما يقول الشاعر. في الأخبار أو في التفاصيل الأخرى ان هناك نصف مليون دجال، وعشرين ألف قارئة كف، كما يوجد أكثر من ثلاثين ألف يدعون السحر والشعوذة ! لا أظن ان هذه الأعداد قليلة، بل هي نذير شؤم علينا جميعا. غير أنني لا أتمنى ان اسمع من قارئ أو يطلع علينا محلل ويقول لنا ان « هذه مؤامرة أمريكية صهيونية « أو غيرها من المؤامرات. فقد ثبت بالدليل القاطع مع الإرهاب و«بن لادن» وغيرهم إننا أصحاب المؤامرات، وإننا الذين نصدراليوم ولا احد يتآمرعلينا سوى أنفسنا. هذا كلام ليس فيه سياسة، لكن هذه الأخبار تجبرنا على ان نتذكر إننا لا نزال في غاية الجهل والتخلف مهما تخرج من جامعاتنا الملايين. عموما الدجل ليس جديدا على حياتنا، بل هو قديم في الشرق، لكن الغريب إننا بدلا من ان نبحث عن أرقام تؤكد على تناقص الذين يؤمنون بالخرافات والدجل تطلع علينا الأرقام وتقول إننا في ازدياد، وان الناس كلما ضاقت بهم السبل وقلة الحيلة يدقون أبواب الخرافة والشعوذة ! وما رأى القارئ إذا قلت له ان أكثر من ستين في المئة من النساء اللواتي يترددن على المشعوذين هن حاصلات على مؤهلات جامعية ! في الغرب هذا الكلام لا يدخل العقل، لكن عندنا صار كل شئ متخلف وبائس يدخل العقل ونصدقه بكل سهولة. يبدو ان الأخبار التي نريد سماعها مثلا ان هناك ألف طبيب لكل مواطن، ومدرسة لكل عشرين ألف مواطن، وكتاب لكل مواطن، وغيرها من الأمنيات الجميلة، صارت عصية على التحقيق. وإذا زدنـــا عـــدد الدجالين عندنا من بعض السياسيين والمثقفين والمسئولين فأجزم بأن العدد سوف يرتفع ليصل إلى دجال لكل مواطن!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا