النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

كلمة السر في عيد الحب

رابط مختصر
السبت 29 صفر 1431هـ العدد 7614

استأذن القراء الاعزاء اليوم في ان نتحدث حديثا لا يمت بصلة الى السياسة والاقتصاد والازمات الاقليمية والدولية .. حديث من القلب، يتعلق بالحب والعطاء .. حب المرء لوطنه والزوج لزوجته والزوجة لزوجها والشقيق لشقيقه والصديق لصديقه والجار للجار. واستميحكم عذرا في ان نتريث قليلا عن توجيه الانتقادات والقول بان عيد الحب هو عيد روماني او جاهلي او امريكي، فالحب لا يعرف زمنا معينا او تاريخا محددا او اماكن بعينها، فهو عاطفة تدق لها القلوب وكلمة تطمئن لها الاذن. واذا كان الحديث عن عيد الحب، هو حديث عن الحب العاطفي الذي يربط بين الرجل والمرأة ويتميز بتقديم الهدايا الدالة على مدى الوفاء والحب بين الاحباء والازواج، فدعونا نروي لكم قصة طريفة تلقيت معالمها فى بريدي الالكتروني، وآثرت ان ارويها لكم لطرافتها اولا ولحكمتها ثانيا، وهذا هو الاهم .. لاننا واذا كنا نتحدث عن عيد الحب، فطبيعي ان تشكل المرأة اكبر جزء فيه. تقول القصة، ان إحدى الممالك في عصر الممالك القديمة في أوروبا، قامت بمحاصرة مملكة للاستيلاء عليها والقضاء على ملكها، ولما وصل الأمر إلى الملك أرسل سفراءه ليستعلم عن سبب هذا الاعتداء المفاجئ، وكيف يمكن أن ينتهي ويحفظ الملك مملكته. وعاد اليه الرد بانه من الممكن ان ينتهي الحصار وألا يحكم على الملك بالموت اذا تمكن من الاجابة على السؤال التالي : (ماذا تريد النساء؟) رجع الملك إلى حاشيته وجمع المفكرين والفلاسفة وجمع نساء الدولة وفتياتها على أن يتمكن أحد من الإجابة على السؤال، ولكن دون جدوى، في النهاية قدم أحد أفراد الحاشية نصيحة للملك بأن يذهب إلى إحدى العرافات، وبالفعل ذهب الحاكم ليسأل إحدى العرافات وسألها :(ماذا تريد النساء؟). فقالت له : يمكنني ان امنحك الاجابة لتنقذ بها مملكتك وحياتك، ولكن ما هو الثمن؟. فرد الملك مجاوبًا: كل ما تريدين، اعطيك نصف مالي وبساتيني وكل ما تطلبينه ايضا. فقالت الساحرة وكانت كبيرة في السن ودميمة الوجه : اننى لا حاجة لي في بساتينك، فقط اريد ان اتزوج اجمل رجال حاشيتك، وهو النبيل “ ألفريد”. اندهش الملك من رغبتها ورفض ان يحققها لها، فهو لا يرغب ايضا في ان يضحي بعلاقته بالنبيل والفارس ألفريد. وعاد الملك الى القصر ليجد افراد حاشيته ينتظرون نتيجة اللقاء مع العرافة ولكنه لم يخبرهم لكي لا يصل الامر الى صديقه ألفريد. وفي صباح اليوم التالي، جاء اليه النبيل ألفريد وقال له: لماذا اخفيت علينا اجابة الساحرة، الا تعلم ان أي ثمن لن يكون باهظا مقابل الحفاظ على حياتك والحفاظ على مملكتك. وبالفعل ذهب الملك الى الساحرة مرة اخرى وطلب منها الاجابة وقال لها: لقد وافقت على ان تتزوجي النبيل ألفريد اجمل النبلاء فى قصري واصدقهم واقربهم الى قلبي. فقالت الساحرة : وانا امنحك الاجابة، ان ما تريده المرأة حقا هو ان تترك لها “حرية الاختيار” . ذهب الملك بعد ذلك وارسل مراسليه الى قائد الجيش الذي يحاصر قلعته واخبره بالاجابة، ليقرر بعدها انهاء الحصار لتعود سالمة للملك. وفي يوم زفاف النبيل ألفريد على الساحرة ذات السن الكبير والوجه القبيح، فوجئ النبيل بالمرأة التى تزوجها بانها تحولت الى امرأة غاية في الجمال والصبا. وعندما سألها : ما سر هذا التحول في وجهها؟ قالت له: لانك وافقت على ان تتزوجني، فقد قررت ان امنحك فرصة وعليك الاختيار: اما ان ابقي قبيحة طوال النهار واتحول الى امرأة جميلة بالليل .. واما ان اتحول الى امرأة جميلة بالنهار وان واعود الى حالتي الطبيعية في الليل. اخذ النبيل يفكر ويفكر في الاختيار، وعندما هم بنطق الاجابة، قالت له تريث قليلا، فما كان منه سوى ان ابلغها بانه يمنحها “حرية الاختيار”، فقالت له الساحرة : اذاً ساظل جميلة لك طوال الليل والنهار. حكمة القصة حتى مع غرابتها انه اذا منح الرجل المرأة “حرية الاختيار”، فسيحصل على اجمل النتائج، مثلما رأينا مع الساحرة والنبيل ألفريد. ربما اعتقد البعض، انني سأتحدث عن شكل الهدايا التي سيتبادلها الاحباب والازواج في عيد الحب، وهل هي هدايا باهظة الثمن ام معقولة ويكفي انها تدل على مدى الحب بين الطرفين. فلا يهمني في الواقع قيمة الهدية وثمنها، وإنما في مدى تعبيرها عن شخصية الأحباء. ويكفي ان تكون الهدية معبرة عن اهتمامنا بمن نحب ومدى أهميته في حياتنا كي يصل معناها إليه مباشرة. ولكن الاهم من كل هذا هو ان نترك لاحبائنا “حرية الاختيار”، فقد وجدنا في هذه الحكمة اذا احسن الرجل في تطبيقها وكيف ستكون المرأة جميلة ورقيقة طوال الوقت. فهذه الحكمة هي كلمة السر في عيد الحب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا