النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

قوانين «الملا محمد عمر».. وطالبان

رابط مختصر
الجمعة 28صفر 1431هـ العدد 7613

اكد القائد العسكري العام لقوات «طالبان» في ولاية كابل الافغانية، كما جاء في الصحف يوم 10 ديسمبر 2009، يوم الاحتفال بحقوق الانسان!، «جهوزية الحركة لمرحلة ما بعد الانسحاب الامريكي من افغانستان، مشيراً الى ان «الامارة الاسلامية» اعادت ترتيب صفوفها وقامت بتعيين مسؤولين عن كل الولايات والمقاطعات والقرى «كدولة قائمة بذاتها»! وهدد قائلاً انه فور الانسحاب «سنسيطر مباشرة على مقاليد الحكم وستعود الامارة الاسلامية في افغانستان من جديد وفق دستور جيد اعددناه مؤخراً». وإذا كانت الجماعة لاتزال تقتل الافغان بالسيارات المفخخة وبالانتحاريين، وتفجر مدارس البنات وتعيث بالارض فساداً، فنحن نعرف محتويات هذا الدستور ومذكرته التفسيرية، وبخاصة وان الدولة القادمة او «الامارة الاسلامية» ستكون مرة اخرى تحت هيمنة «أمير المؤمنين»، الملا محمد عمر. كُتب الكثير عن جماعة طالبان، وبخاصة كيف تأسست من طلبة المدارس الدينية في باكستان وافغانستان، وكيف هيمنت على افغانستان ما بين 1994 و2001، حيث اطاح بها الامريكيون بعد رفض الملا عمر تسليم اسامة بن لادن. برزت الجماعة كحركة او جماعة دينية متزمتة، معظم عناصرها من خلفيات ريفية فقيرة محدودة التعليم ومعادية للثقافة والفنون والكثير من مظاهر العصر الحديث والحقوق والحريات. والى جانب قمع المرأة وكل معالم المعارضة والاستياء، وتنفيذ ابشع واقسى العقوبات ضمن نظام غارق في الظلام والتخلف، اقدمت كذلك على نسف بعض معالم البلاد الأثرية مثل تمثال بوذا في باميان، رغم مناشدة رجال الدين في العالم العربي بعدم الاقدام على ذلك، كما احرقت عام 1998 اكثر من خمسين ألف كتاب من مكتبة «يُل خمسي» ومخطوطاتها القديمة. اقامت طالبان فكرها على مبدئين: انها حركة لاتسيس الدين وانها تريد تطبيق الشريعة، «الشريعة، كل الشريعة، ولا شيء إلا الشريعة»، كما يقول البعض! وذلك بهدف استعادة الخلافة الراشدة بما كانت عليه في القرن الهجري الاول. اما الاساس الثاني لنظامهم فكان الاعتماد على العصبية البشتونية واستعادة نفوذ البشتون، القومية الرئيسية في بلاد الافغان وغربي باكستان، واحقيتهم بالحكم الذي اعتبروها قد سلبت منهم من قبل جماعة تحالف الشمال عام 1992 بقيادة «شاه احمد مسعود»، وهو الذي جرى اغتياله قبيل سقوط نظام طالبان. أشارت صحف وتقارير اخبارية كثيرة خلال سنوات حكم طالبان عن القوانين التي حاولوا تطبيقها على رجال ونساء افغانستان خلال سنوات حكمهم. وسأحاول هنا ان اشير الى هذه القوانين من واقع بيانات ونشرات الحركة، كما نشرها المتابعون لها. (قوانين ملا عمر، محمد رضا بابا.. لي، طهران). من هذه القوانين المنشورة بالفارسية الافغانية «قانون الامر بالمعروف والنهى عن المنكر»، ومواده كثيرة منها: موظفو هذه الوزارة، «وزارة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر»، مكلفون بالتصدي للمنكرات الآتية وعمل ما يلي: 1- تحديد منزل كل امرأة تخرج سافرة الوجه او بدون غطاء الجسد (الشادور) من ذلك المنزل، ومعاقبة الزوج بالاجراء اللازم. واذا تنقلت المرأة المذكورة وشوهدت في وسائل المواصلات يعاقب السائق بالسجن لفترة ما بين يوم الى خمسة ايام. 2- لدى ضبط اشرطة كاسيت غنائية وموسيقية او افلام الفيديو في اي محل او فندق او اي مكان آخر، يتم حبس المستمع او المالك لهذه المواد من يوم الى عشرين يوماً، ويتم اغلاق المحل او الفندق لخمسة ايام. 3- كل من يقوم بحلق لحيته او تشذيبها وتقصيرها يحبس لمدة عشرة ايام وقد يحكم بعقوبات تعزيرية اخرى. 4- مادتان تتعلقان بمراقبة اداء الصلوات واغلاق المحلات التي لاتنصاع للقانون. 5- مادة تمنع تطيير الحمام. 7- مادة تحظر مستلزمات الطائرات الورقية. 8- تمحى كل الصور وتزال من المحلات والسيارات والفنادق، ولا يسمح بالتقاط اي صورة من قبل المصورين إلا لجوازات السفر ومثلها. ولا يسمح لاصحاب المحلات بيع او شراء التماثيل او صور الألعاب البلاستيكية. 9- يتم اعتقال وحلق شعر كل من يسرح شعره على نمط شعر الخنافس بالشكل الانجليزي او الامريكي. ويتم تكليف حلاق بذلك ولايقوم بالعملية موظفو الوزارة. 13- يمنع الرقص والغناء بصوت عال للنساء في الافراح والمناسبات، وتتم معاقبة صاحب كل منزل لايراعي ذلك. 14- يتم تهديد وتحذير اي امرأة تشاهد في محل خياط، ويتم حبس الرجل لمدة عشرة ايام. 15- مادة تحذر من ممارسة السحر. 16- مادة تحذر من استغلال الطيور والحيوانات في التعارك. 17- لا يسمح للنساء بالذهاب الى الحمامات العامة للاغتسال. وقد صدر لهذا القانون اي «قانون الامر بالمعروف والنهي من المنكر»، ملحق من 42 مادة منها: المادة السابعة تحدد درجات التعزيز: الاكتفاء بمجرد التنبيه والتحذير مع الفقهاء والسادة العلويين، التنبيه والاقتياد الى المحتسب بالنسبة للشخصيات الرفيعة، التنبيه والاقتياد الى المحتسب والسجن لعموم المواطنين. المادة الثامنة تمنع التجسس والتفتيش وتتبع المنكرات في المنازل «فمثل هذا العمل يشيع بين المسلمين سوء الظن». ولا يجوز للموظفين دخول المنازل إلا اذا سمعت اصوات المنكرات منها او تم تقديم تقرير عنها. المادة التاسعة تطالب الموظفين بالرفق والتدرج في تطبيق قوانين المنع. المادة رقم 19: يتم حبس اي سائق سيارة تضبط فيها اشرطة الموسيقى والغناء، من يوم الى عشرين يوماً. المادة رقم 20: تتعلق بمعاقبة من لا يلتزم بسنن معينة خلال اداء فروض الصلاة بالمسجد، لدى الركوع والسجود والجلوس وقراءة القرآن. المادة رقم 21: تتعلق بمراقبة الاسواق وسلوك الباعة والمشترين مثل عدم الكشف عن عيوب البضاعة، والحلف كذباً لترويجها، والربا في تبادل العملة، وبيع آلات الطرب والملاهي التي تدمر عقول الناس كالفيديو والتلفزيون والربابة والطبلة والمعازف وغيرها، وكذلك بيع وشراء المجسمات او التماثيل، او من يلف البضاعة المباعة او اللحوم وغيرها، باوراق او اكياس عليها مطبوعات كالحروف وغيرها، كما يتم ازالة ومحو الصور. المادة 25 تتعلق بمن يريد دخول افغانستان من الاجانب. وهؤلاء ملزمون بمراعاة عدم مقابلة اي امرأة افغانية او تبادل الحديث معها، عدم جلب صور لذوات الارواح، ارتداء الملابس الملائعة، عدم رفع اصوات الغناء والنواقيس، عدم تناول لحم الخنزير علناً او تناول المشروبات الروحية والمخدرات، عدم بيع اي مواد مطبوعة تتعارض مع الاسلام وقوانين الامارة. المادة 26: يتوجب على اهل الذمة وضع علائم خاصة على ملابسهم ووسائل مواصلاتهم كي يتم التعرف عليهم من قبل موظفي الامر بالمعروف. ولا يسمح لهم باداء شعائرهم الدينية في العلن كالسجود للاصنام مثلاً، او القيام باي طقوس تتعارض مع الدين الاسلامي. ومن تعميمات الجماعة نشرة تمنع احضار او تشغيل الاولاد والاحداث غير الملتحين كخدم في مختلف الشعب الادارية. ويمنع التعميم رقم 1844 قيام الاطباء الرجال بمعالجة النساء إلا بوجود محرم، ويطالب الاطباء والطبيبات الحضور الى المستشفى بالملابس القديمة وعدم التزين، ويمنع جلوس النساء في غرف الرجال، وعليهم جميعاً الالتزام باداء فروض الصلاة جماعة. ويطالب تعيم آخر كافة موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين بعدم حلق او تشذيب اللحى. ويحذر تعميم سائر الافغان من لف العمامة على طريقة الفساق ويطلب منهم الالتزام بالطريقة الشرعية. ويمنع التعميم رقم 8 بتاريخ 17/4/1421هـ عمل النساء في اي مؤسسة غير حكومية والمؤسسات الاجنبية ماعدا المجال الصحي، وتطالب النشرة رقم 45 بتاريخ 12/7/1421هـ بانعقاد الدروس الدينية في كل الوزارات والمؤسسات المدنية والعسكرية ويطالب فرمان او تعيم كافة المدراء ورؤساء الاقسام في الوزارات بعدم التعاون مع كل المراجعين واصحاب المعاملات ممن يحلقون لحاهم او لا يتعاملون مع اللحية بالطريقة الشرعية. ويطالب هذا التعميم بعدم الالتفات الى كل معاملة يتقدم بها هؤلاء. وتحدد النشرة رقم 360 بتاريخ 23/4/1422هـ المواد الممنوعة من الاستيراد ودخول البلاد ومنها: لحم الخنزير، الشعر وكل ما هو مصنوع من الشعر البشري، دشات التلفاز، اجهزة تشغيل السينما والافلام، الآلات الموسيقية والمعازف، طاولات البلياردو، الشطرنج، اوراق الكوتشينة، اشرطة الكاسيت الغنائية، اللوبستر (حيوان بحري)، صبغ الاظافر، التماثيل، كتالوجات الموديلات ان كانت بها صور لاي كائن ذي روح، اللوحات الفنية والمصورة، بطاقات المعايدة بمناسبةِ الكريسماس، بطاقات التهنئة ان كانت بها صور ذوات الارواح. هذه بعض قوانين وتعميمات «نظام طالبات» المستبد المتزمت، والذي خنق طموحات رجال ونساء افغانستان، وقام بجرائم سياسية وثقافية واجتماعية وهو في السلطة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا