النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

اللغة العربية في عيون «السجنجل»

رابط مختصر
العدد 7929 السبت 25 ديسمبر 2010 الموافق 19 محرم 1431هـ

قبل اسبوعين نظمت مجموعة من الفنانين التشكيليين معرضهم الجماعي الرابع في صالة جمعية البحرين للفن المعاصر، والمعرض كان عنوانه أو شعاره «السجنجل» وتعني كما بينها القائمون على المعرض «المرآة» وهي كلمة رومية الاصل تم تعريبها، وقد وردت هذه الكلمة في الشعر الجاهلي القديم وتحديداً في معلقة الشاعر امرؤ القيس واحتوى على لوحات تعبر عن واقع اللغة العربية في حياتنا اليومية أي مادتها «اللغة» وجميع هذه اللوحات تعد مساحة واسعة للتأمل وخاصة ان هذه «اللغة» وفق منظورهم أو حسب وجهة نظرهم التي سلطت اللوحات الضوء عليها لا تشير فقط الى اللغة بوصفها نظاما من الرموز التعاقدية اتفق عليها مجموعة من البشر لتسهيل عملية التواصل والتخاطب والتفاهم فيما بينهم، وانما تشير ايضا الى اللغة والهوية والثقافات، ليس من باب التعصب القومي والتطرف كما يفعل بعض القوميين والجماعات الاسلاموية بغرض إلغاء الآخر، وانما من اشكالية تهميش اللغة العربية في ظل تأثيرات العولمة الاقتصادية والثقافية والتكنولوجيا وثورة الاتصالات ووسائل النشر والاعلام بجميع اشكالها وانماط الحياة الاستهلاكية المتعددة والتحديث «المادي» في مجمعاتنا مما ساهم بشكل أو بآخر في اضعاف اللغة العربية وتغريب الانسان عن هويته وتحديداً في الدول الخليجية التي اصبح معظم شعوبها أقلية في بلدانها. وحول هذه المسألة ذكر النص المدون في «السي دي» الخاص بالمعرض «يراد لهذه الاقلية أن «ترضخ» لاهداف – سياسية واقتصادية وعقائدية وثقافية – وتقبل بإعادة تشكيل ذواتها لتتناسب مع مشروع تحويل منطقة الخليج العربي الى منطقة «كوزموبوليتانية» متعددة الثقافات والهويات واللغات والجنسيات يكون حضور اللغة والثقافة العربية فيها هامشياً امام تزايد حضور اللغات والهويات والثقافات الاخرى على ارضها مما يجعل شعوب هذه المنطقة في حالة من الحيرة مع ذاتهم ومع الآخر، ولا ندري لأي الخيارات عليها ان تتجه، هل لخيار المواجهة للدفاع عن هويتها بطريقة مشروعة وغير مشروعة؟ أم خيار قبول الانخراط والتكيف مع هذه التحولات والخضوع لها بشكل تام؟ أم عبر محاولات ايجاد صيغة توافقية «صعبة معقدة» ستؤدي حتماً الى وقوع الانسان في حالة من التناقضات عبر الجمع بين اتجاهات متضادة ومتعارضة؟! ومن هنا، فاذا كان الفنان المبدع أنس الشيخ «دينمو» هذه الاحتفالية الفنية يعبر في لوحته «عديم الفائدة» أو «USELESS» عن مخاوف كثيرة قد تفتح الباب امام مبررات تؤدي الى تهميش اللغة والى تغريب الانسان عن بيئته وهويته ومعتقده وتاريخه وثقافته وهو ما عبَّرعنه بدلالات رمزية تتمثل في «مكنسة» كهربائية تشفط أو تكنس مفردات اللغة فان مخاوف علي محمد تتمثل ليس في اللغة المكتوبة، وانما في المحكية التي وقعت تحت تأثيرات اللغة الفارسية والانجليزية والهندية، ومن هنا يقول للاسف احتلت اللغات الاجنبية عقولنا قبل ألسنتنا واصبحت متداولة في مدارسنا وشارعنا وحتى في بيوتنا، ومنا من يخجل من التحدث باللغة العربية معتبراً اللغات الاجنبية هي الثقافة، اما بالنسبة لعمله الفني الذي يجسد هذه المخاوف وهي إدخال مفردات لغات اجنبية على لغتنا المحكية فهو عبارة عن برميل نفط فارع كتب عليه مفردات اجنبية مثل «دكتور، سي يو، باي» وعن هذا البرميل يقول: برميل النفط يستخرج من ارضنا فلم ننعم بسعر بيعه فكل حصيلتنا من هذا النفط برميل فارغ يتم استخدامه للمساعدة على قضاء حاجاتنا الوقتية والمكانية، والكلمات المحفورة عليه لا تعبرعن حالة استعارة من اللغات الاخرى، ولا تعبر عن مفردات غير موجودة في لغتنا، وانما هي نتاج تأثيرات لغوية دخيلة على لغتنا المحكية حدثت إبان مرحلة الاستعمار. في حين يعتبر علي القميش الجدار هو اول درس في التعبير، ونلاحظ هنا ان القميش، يؤكد على ان الكتابة على الجدران تمثل كما يقول نصًا فاغراً من السرد المفتوح والمكتنز أي مكتنز بحكايات واسرار كل من مروا بتلك الجدران، ويقول ايضا ان اللافت في الامر بأن اللغة والثقافة التي تحملها الجدران حروفًا ورسومًا وخربشات تختلف باختلاف الثقافات في الشكل والاسلوب، لكن لغتها واحدة تتقصد في أحايين كثيرة عن حالات «الحب»، «الكراهية»، «الفضح»، «التعرية»، «العنف»، «الوحشية»، «الانقلاب» ويفسر ذلك بالانقلاب على السائد من الافكار الاجتماعية والسياسية وحتى الشخصية منها لتنتهي الفكرة بان اللغة التي تسكن بداخلنا لابد لها ان تعبر عن نفسها بطريقة ما. على اية حال، قد نختلف أو نتفق مع كل المبررات والمخاوف التي اطلقها «السجنجل» فيما يتعلق بتهميش اللغة العربية ومع ذلك انه من الطبيعي جداً ان هذه اللغة أو اية لغة اخرى سواء كانت مكتوبة أو مقروءة أو محكية حتمًا ستتأثر في ظل التواصل الكوني بفعل العولمة، ولا يعني ذلك ان كل التأثيرات التي طرأت عليها بالضرورة سلبية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا