النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

نريد مشروع هدف تطوير العمل الإداري

رابط مختصر
العدد 7917 الأثنين 13 ديسمبر 2010 الموافق 7 محرم 1431هـ

إن تدشين رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر رسمياً مشروع الهدف (3) التابع لاتحاد الكرة والذي يتضمن ملاعب ذات نجيل صناعي بجوار الاتحاد، وأيضا وضع حجر الأساس لمشروع الهدف (5) والذي يتضمن مبنى كبير للخدمات الإدارية يعتبر عملاً جيداً يحسب بطبيعة الحال لرجالات الاتحاد البحريني لكرة القدم وعلى رأسهم رئيس الاتحاد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة ، وذلك نظراً للعلاقة التي يمتلكها مع رئيس الاتحاد الدولي. في الحقيقة عندما شاهدت التغطية المتميزة لزيارة بلاتر والابتسامات العريضة التي كانت على وجوه جميع من حضر من رجالات الرياضة عندنا تمنيت بأن جميعهم لو اتفقوا على هدف واحد مشترك وهو تحسين العمل الإداري واختيار الأعضاء المناسبين لكي يكونوا قدراً للمكاتب التي سيشيدها لنا الاتحاد الدولي . نعم، نحن بحاجة ماسة لتحسين بنيتنا التحتية ولكن ما الفائدة التي سنجنيها من تلك المشاريع طالما نحن ما زلنا عاجزين حتى في وضع رزنامة ثابتة لدورينا العام، وماذا سنستفيد من تلك المشاريع ومنتخباتنا الوطنية تعيش تراجعاً مخيفاً ، وماذا سنستفيد من تلك المشاريع طالما هناك من يريد فقط تسجيل حضوره على أنه عضواً إدارياً. كلامي هذا أبداً ليس المقصود منه الانتقاص بتوفير الخدمات التي وفرها لنا الاتحاد الدولي ولكن اتمنى بأن تحقق تلك المشاريع أهدافها التي وضعت من أجلها، وأن ينعكس ذلك التطور “الكونكريتي” على التطور في العمل الإداري السليم ، عندها سنكون أكثر سعدنا ، وسنفرح فرحاً عارماً ، ولنا بتجربة الفيتنام مثالاً، فقد حصلوا على نفس الدعم من الاتحاد الدولي، ولكن جميعنا شاهد مدى التطور الذي تعيشه منتخبات الفيتنام، والذين قبل وقت قصير لم يكونوا متواجدين على خارطة كرة القدم، ولكن انتظروهم بعد كم سنة وستتذكرون حينها صحة كلامي. لست ممن يخنقون الفرح ، بل أنا من أشد ممن يطالبون بالفرح ، خاصة الفرح الذي له علاقة بأسم الوطن ، هذا هو الذي قاد أناملي لكتابة عمودي اليوم، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا