النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

عطر الرياضة .. يفوح في المحرق !!

رابط مختصر
العدد 7906 الخميس 2 ديسمبر 2010 الموافق 26 ذو الحجة 1431هـ

بالأمس أطال الله أعماركم أجمعين قمنا بتأدية الواجب بالعزاء ، بمحافظة المحرق لـ 6 وفيات منها لأقارب من وخارج الوسط الرياضي .. ومن خلال لقاءنا بالعديد منهم انبهرت اولا بأنهم من المتابعين من الدرجة الأولى لكل ما يجرى بالساحة الرياضية المحلية بل لديهم أفكار وحلول راقية جدا. بكل صراحة.. استرجعت بذاكرتي عندما تبادلت الحديث مع البعض منهم وتأكدت بأن التاريخ كتاب ُ واسع الصفحات.. وهم أساس صفحات التاريخ ويستحقون الانضمام إليه ويتشرف بهم .. ولنفتح وإياكم إحدى صفحات التاريخ لاسم من بينهم ( يدعى الكابتن القدير خليفة الزياني ) وهو تاريخ بحد ذاته بأفعاله وانجازاته .. و أصبح رواية تروى على مر السنين على الصغير و الكبير.. تعال معي لأروي لك ما قال عندما سألته ( هل توافقني بأن الحظ لا يخدم المنتخب في مشاركاته بدورة الخليج؟) رد علي وبكل شموخ هذه غمامة سوداء أحاطت بمن يعمل به قبل من يتحدث عليه !!، فالتحدي للوصول إلى الهدف هو المطلوب لتحقيق اى انجاز ولكن نحن ليس لدينا تفكير ، واعترف بان للظروف المتكالبة والأجواء الصعبة للدورة وغيرها من البطولات إضافة إلى الجبهات العديدة كغياب اللاعبين لها دور ، ولكن الأهم هو الاتفاق بكيفية الوصول ( فمثلا عندما تريد أن تعبر من المحرق الى المنامة هناك عدة وسائل كالسيارة والدراجة والباخرة وحتى المشي بشرط وجود خارطة الطريق)، ومن هنا نقول هل ممكن أن نعبر بدون التفكير في اختيار اى وسيلة للعبور، هكذا نحن ما نعمله لأجل اي بطولة « لا تفكير في الاختيار الصحيح للوصول» ونقول بعدها الحظ !! خاتما كلامه بان الرجل العظيم هو من يتحمل نتائج عمله.. فيجب عدم اليأس ونحن مقبلون على بطولة أهم وهي نهائيات كأس آسيا بالدوحة ، فلنضع الأيادي ببعضها ونتحدث بلغة واحدة مع الاتحاد والمدرب الحالي سلمان شريدة بإنشاء مجموعة للمدربين المحليين الذين يعرفون إسرار اللاعبين المميزين حاليا لوضع الحلول لسد النقص في جميع المراكز .. وهذا حل سريع لضيق الوقت !! ومن جانبنا نؤيد كلامه ونضيف له قول غاندي : حارب عدوك بالسلاح الذي يخشاه ، لا بالسلاح الذي تخشاه !!.. والقصد واضح. نقطه شديدة الوضوح لم استغرب بان جميع من تم زيارتهم للتعزية يتدفقون ولاء وحبا .. لمن عمر هذه الأرض بالولاء لها .. والمحبة لترابها .. لمن عشق المحرق وعشقته .. فسمعتهم يرفعون رايات العرفان والشكر إلى شيوخنا الكرام وبالأخص سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه (عطر الرياضة الذي فاح بالمحرق ) وأبناءه المخلصين سمو الشيخ علي وسمو الشيخ سلمان لما تلقوا منهم برقيات التعزية لهم .. وهذا ليس بمستغرب عليهم أطال الله في أعمارهم .. وبدورنا نهمس بأن سيدي صاحب السمو الملكي ليس مجرد رئيس وزراء بل رمز الوطن الذي تجتمع القلوب على محبته فهو المؤسس في كل شيء بالسراء والضراء ، وفي تواريخ الأمم فإن المؤسسين يبقون على مرّ الزمن خالدين في الذاكرة، وما فعله سموه على أرض البحرين ولشعبها الوفي وبالذات الرياضي منها أبقى من الذاكرة نفسها. هكذا أحسست بالصورة تتداعى في ذهني نيابة عن الجميع عندما أديت الواجب .. فلله الحمد كثيرا على نعمه علينا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا