النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

مللنا تكرار السنوريوهات

رابط مختصر
العدد 7832 الاحد 19 سبتمبر 2010 الموافق 10 شوال 1431هـ

كم تمنيت في الكثير من الأوقات ان امتلك بين يدي جهازاً استطيع التحكم به لكي اسرع في تغيير بعض السناريوهات التي اصبحت تتكرر وكدنا نحفظها عن ظهر قلب حتى وصل الحال بنا الى معرفة ما سيدور في الفصل الثالث ونحن مازلنا نشاهد الفصل الأول. لعل من اصعب المراحل التي يمر بها المشاهد والمراقب هي حفظ الأدوار والتوقيت والزمان وحالة التقمص، حيث ذلك يسبب حالة من الملل والضجر، عزيزي القارئ لنتشارك ونتناول معاً جميع مجريات ما يدور في ساحتنا الرياضية اليوم، ونعمل بكل هدوء مقارنة لما جرى بالامس واليوم الذي قبله. إننا سوف نكتشف أن هناك سناريوهات متكررة مقززة، على سبيل المثال لا الحصر طريقة واسلوب المدربين الذين نجلبهم لقيادة منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، فقد تحدث مدرب منتخبنا السابق ماتشالا من خلال مؤتمر صحافي بعد خروجنا من التصفيات الأسيوية، وكاتب هذه السطور كان متواجداً في المؤتمر، بأن البحرين بلد صغير وقليل السكان ويصعب مقارعة المنتخبات الأخرى التي تمتلك عدد سكان وفير، واليوم يخرج لنا مدرب منتخبنا الأول سبرغر بسيناريو مشابه في الغرض ومختلف في الطرح ويدلي بتصريح بأنها المرة الأولى التي يقود فيها منتخباً ليس هو من اختارهم، هنا سنجد أن الاثنين قدما لنا العذر مسبقاً، ومن السناريوهات المتكررة أيضاً أنه في كل عام يحدث جدل واسع بين بعض الأندية وخاصة المحرق والرفاع واتحاد الكرة بشأن تعارض رزنامة جدول المباريات مع بعض المباريات في البطولات الخارجية، وأيضاً هذا يحدث للفرق نفسها مع مباريات منتخبنا الوطني ولعل اكبر دليل هو ما حدث بين الاتحاد والرفاع ابان مشاركته الحالية خارجياً، ومن الفصول المملة أيضاً هو عدم إيجاد قانون يحفظ للاعب والنادي حقهيما من حصص المبالغ عندما تأتي العروض للاعب، فبالأمس كان راشد جمال واليوم جاء دور اسماعيل عبداللطيف، وأيضاً من السناريوهات المملة هي خروج معظم الفرق واعلان أنهما سينافسان على تحقيق الألقاب ورجوع هيبة أنديتهما كما كانت في السابق. الأمثلة تطول عزيزي القارئ وتحتاج منا إلى صفحات كثيرة، والآن ألا تتفقوا معي بأننا في امس الحاجة إلى جهاز تحكم يوضع بين أيدينا لنستطيع التحكم ونضغط زرا آخر ونبدأ فصلا جديدا لم نشاهده من قبل؟ وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا