النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

طوارئ مستعجلة لعيون سي السيد!!

رابط مختصر
العدد 7797 الأحد 15 أغسطس 2010 الموافق 5 رمضان 1431هـ

بعيدا عن طوارئ «السلمانية» .. تشهد اغلب ربات البيوت البحرينية مثل هذه الايام حالة من التوتر والعصبية بسبب الصيام والاجهاد، خاصة عند ساعة الافطار وتحضيره وامل الحصول على وجبة افطار متكاملة ومملوءه بمعظم الاصناف –على اقل تقدير- ليرضين بها عيون الحجي - سي السيد - راعي الحلال!! ونستطيع الجزم بالقول بأن الامهات وربات البيوت يعيشون هذه الايام حالة طوارئ مستعجلة!! فهن مابين طبخ ونفخ ومصروفات زائدة، بالرغم من ان هذا المشهد ليس بجديد عليهن فهو يتكرر كل عام، الى ان اغلبهن يعشن حالة سباق مع الوقت، وذلك لتوفير وتدبير احتياجات البيت من كل متطلبات الأسرة من المواد الغذائية، حيث قامت كل أسرة بتخزين أطنان من المواد الغذائية الزائدة عن الحاجة، في مخازن البيوت كأن الحرب، لا سمح الله، قادمة، او إن الاسواق من هايبر ماركت وأسواق الجملة سوف تعلن إفلاسها. فالمصروفات الزائدة التي لا مبرر لها تثقل رب الاسرة، فلماذا لا تعي ربات البيوت وتبادر بإعداد قائمة تتضمن اهم الاحتياجات من اجهزة وادوات ومأكولات بشكل مقنن وصحي ويفي بالغرض، بحيث تتم عملية الشراء بعقلانية وتساعد على اختصار الوقت ايضا كما ستوفر عليهم شراء الكثير من الاشياء الزائدة التي لاحاجة لهم بها. فبين التفكير في كيفية الصيام وكيفية تخزين أطنان من السلع الغذائية، نرى هناك أناسا مشغولين بكيفية قضاء شهر رمضان، واين يتم قضاءه، فالكثير من العائلات البحرينية فضلت السفر وقضاء الشهر الكريم خارج البحرين هربا من حرارة الجو، فهم بذلك ينقسمون الى اسر تطلب الاجواء الدينية والروحانية واسر تفضل قضائه في دول اوروبية. الحاج ابراهيم الكاظم أكد لي بأن شهر رمضان شهد حجوزات كثيرة إلى مشهد في إيران وسوريا من قبل البحرينيين والسعوديين من المنطقة الشرقية، وإن موسم السفر فيه سيشهد انتعاشا كبيرا هذه الفترة بعد الركود الذي خيم عليه مسبقا. كما تحدث لي عن نية الكثير من البحرينيين قضاء شهر رمضان في الخارج ومنهم من سيتقاسم الشهر وسيكمل النصف الثاني في البحرين لينعم بالعيد مع عائلته. وبدءا على عود، لجميع الامهات وربات البيوت بمن فيهم امي الغالية اقول «ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء»، راجيه منهن ضبط الميزانية وشد الحبل والترشيد قدر المستطاع بدون حرمان وكل عام وانتم بخير ورمضان كريم علينا وعليكم ،،

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا