النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

أين الحقيقة في استقالة أحمد جاسم!

رابط مختصر
العدد 7793 الاربعاء 11 أغسطس 2010 الموافق 1 رمضان 1431هـ

ما زالت مسألة استقالة الأخ أحمد جاسم أمين السر العام باتحاد الكرة يسودها نوعاً من الضبابية و عدم وضوح الرؤية، الجميع أشاد بكفاءة الأخ بو مروان و لعلني من الأوائل الذين خصصوا زاويتهم للحديث حول استقالته و الإشادة بالكفاءة التي يتمتع بها. أجد أن اليوم إذا ما استمر المنوال نفسه و الاكتفاء بالمطالبات فقط فإن ذلك لن يقدم ولا يؤخر، وذلك بسبب ان أضلاع القصة نفسها و أعني هنا أحمد جاسم و مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة الشيخ سلمان بن إبراهيم الصمت لديهما متواصل ولا حديث عن التداعيات الحقيقية حول موضوع الاستقالة. اتحاد الكرة اليوم يتعامل مع قضية الاستقالة و كأنها قنبلة موقوتة مما ترتب على ذلك أن الجميع منا بدأ يؤول على مزاجه الخاص حول الأسباب التي أدت بالأخ أحمد جاسم لتقديم استقالته. كثيراً ما تعترضنا مشاكل بسبب عدم الوضوح و تحمل المسؤولية، الجميع يريد أن لا يضع نفسه محل متخذ القرار، وعندما يسأل من قبل الزملاء الصحفيين يقول كلاماً منافياً للواقع من باب الذوق و الاحترام، و المسألة الحقيقية التي تحتاج قراراً تضيع حقيقتها بسبب تلك المجاملات و الخوف من تحمل المسؤولية. اليوم الحل ليس بيدينا نحن، الحل عند أصحاب الأدوات انفسهم، اليوم يجب ان تُعلن سبب تداعيات الاستقالة سواء من الأخ بو مروان او من اتحاد الكرة، و خلاف ذلك لا أجده مجدياً، بل سأعتبره كلاماً في الهواء، لأن أصحاب القضية يتجاملون. اليوم الجميع أثنى على كفاءة الأخ أحمد جاسم و كما ذكرت أنا شخصياً أولهم، واتحاد الكرة الذي هو صاحب السلطة الأولى في قبول الاستقالة من عدمها على طاولته، و إذا لم نستطيع حسم قرار موضوع استقالة و معرفة اسبابها لكي نبني عليها خطوات ايجابية مستقبلا فكيف لنا ان نعمل على تصحيح الأوضاع و تحويل السلبيات إلى ايجابيات ونريد الوصول إلى منصات التتويج في شتى المحافل!؟ ليتأكد الجميع بأن كل موضوع يطول الحديث فيه يصبح «بايخ» و تدريجياً ينتاب الآخرين نوعاً من الممل، لذلك أجدد مطالبتي لمجلس إدارة اتحاد الكرة في حسم هذا الموضوع، وأجدد أيضاً رأيي الشخصي بأن الأخ بو مروان حتى و إن اختلفنا معه في بعض الأفرع يظل من الكفاءات القيادية المخضرمة لما يمتلكه من باع طويل في العمل الإداري، و لكن يبقى اتحاد الكرة هو صاحب القرار فيما يراه مناسباً، و للحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا