النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

إنه السيد مارادونا!

رابط مختصر
العدد 7751 الاربعاء 30 يونيو 2010 الموافق 17 رجب 1431هـ

منذ فترة لم نشاهد في بطولات كأس العالم مدرباً يخطف الأنظار أكثر من اللاعبين النجوم ، ولما أقول نجوم أعني لاعبين بوزن المهاجم الأرجنتيني ميسي و البرتغالي كرستيانوا رينالدوا و البرازيلي كاكا و غيرهم الكثيرون من النجوم. اليوم مدرب المنتخب الأرجنتيني دييغو مارادونا استطاع بنجوميته الفذة و أسطورته أن يحقق هذه المعادلة و يخطف الأضواء حتى من أفضل لاعبي العالم النجم الأرجنتيني « ميسي»، و جميعنا شاهد الجماهير الأرجنتينية الحاضرة بمدرجات ملاعب جنوب أفريقيا كيف كانت ترتدي فانيلات خاصة بمنتخبها ملصق عليها صورة الأسطورة مارادونا، في إشارة منهم على مدى النجومية التي مازال مارادونا يتمتع بها. مارادونا حمل كأس العالم قبل 24 عاما كلاعب وقد تعاقب على تدريب المنتخب الأرجنتيني كبار المدربين خلال 24 سنة ولم يتمكنوا من الحصول على بطولة كأس العالم، ولكن اليوم متى ما حقق مارادونا كأس العالم الحالي المقام بجنوب أفريقيا فأنه بذلك سيكون من حقق كأس العالم كلاعب و مدرب وسوف يسكت السن كثيرة شككت من قدراته. اليوم مارادونا استطاع بفضل حنكته في فن التعامل تحمل الضغط النفسي بالكامل من أجل إتاحة الفرصة للاعبي بأن يلعبوا بأريحية كاملة دون أية ضغوطات تذكر، كما أن هناك من أنتقد أسلوب مارادونا في التعامل مع لاعبي حتى وصل الحال بالبعض أن ينتقد طريقة تقبيله للاعبيه. مارادونا عرف ونجح بامتياز إلى حد الآن في رفع الروح المعنوية للاعبيه وتعامل معهم كلاعب و صديق وفي الوقت ذاته أسطورة و يمتلك (كرزمة) لا يمتلكها غيره، أنه ضرب جميع العصافير مرة واحدة. وكم أعجبني يوم أن قال رداً على سؤال الصحافة عن السبب في عدم إراحته لميسي في مباراة اليونان، فقد أوضح مارادونا بأنه «لا يمكن أن يحرم جماهير العالم بأسره من المتعة التي يقدمها ميسي»، وكم أعجبني يوم قال للاعبي قبل البطولة: «إن من يضحي لمدة ثلاثين يوماً من أجل الحصول على كأس العالم فأنه سيحلق في السماء»، واصفاً جمالية التحليق الذي جربها هو شخصياً عام 1986، و للحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا