النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

دماء الحرية

رابط مختصر
العدد 7726| السبت 5 يونيو 2010 الموافق 21 جمادى الآخرة 1431هـ

القافلة التي انطلقت من تركيا وتضم العديد من النشطاء من كافة بقاع الأرض والذاهبون إلى غزة المحاصرة وتحت اسمي أسطول الحرية والتي تعرضت لعدوان همجي إسرائيلي قد أوضح إلى أي مدى الاستهتار الإسرائيلي بالقانون الدولي وبالأمم المتحدة. فمن قبل كانت إسرائيل تبرر عدوانها الوحشي ضد الفلسطينيين في غزة تحت ذريعة إطلاق الصواريخ ولكن اليوم وأمام العالم فمن كان على أسطول الحرية كان اعزلا من السلاح وذهبوا في عمل إنساني وهو تقديم الغذاء والدواء لأطفال ونساء وشيوخ غزة الصامدة جراء الحصار الذي تتعرض له ومع ذلك فقد تعرضت للهجوم الإسرائيلي بل وقتل العديد من النشطاء على متنها وبعضهم تم إطلاق النار عليه من قبل القوات الإسرائيلية المهاجمة وهو نائم. إن هذا الهجوم يوضح الطبيعة البربرية للعدو والحقد والكراهية التي يعيشها المجتمع الإسرائيلي كونه مغتصبا للأرض الفلسطينية ولذلك فقد صب غضبه على هؤلاء النشطاء الأبرياء وقتل منهم عدد كبير ليقنع نفسه بأنه مازال القوة الأكبر في الشرق الأوسط ولكن ضد من؟ إنهم الأبرياء في قافلة الحرية!!، فهزيمة العدو في جنوب لبنان وغزة والتهديدات الأخيرة لامين عام حزب الله يبدو أنها قد أحدثت تأثيرها المباشر في فقد الصهاينة لأعصابهم ولجوئهم لانتصارات وهمية بقتل الأبرياء العزل في قافلة الحرية لعلها تقنع المستوطنين الصهاينة بان جيش الدفاع الإسرائيلية مازال قوياً وهو من ثبت انه اوهن من بيت العنكبوت. ولكن المؤسف هو هذه الازدواجية في المعايير لدى مجلس الأمن الدولي ولدى الإدارة الأمريكية، فبينما هي تسارع لفرض عقوبات على إيران على الرغم من موافقة إيران على تبادل اليورانيوم وفرض الإدارة الأمريكية لعقوبات على سوريا لكنها تتجاهل وكأنها لا ترى هذا العدوان وهذه الجرائم الصهيونية فلا يستطيع مجلس الأمن سوى إصدار بيان رئاسي فقط!! وتعيق الإدارة الأمريكية إصدار أي قرار ملزم لإسرائيل وفق البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، فأين هي شعارات حقوق الإنسان والحريات؟ أليس لمن قتل في هذه القافلة حق على البشرية؟ لذلك فقد فقدت الولايات المتحدة الأمريكية مند زمن مصداقيتها في العالم العربي والإسلامي، والغريب عندما تتساءل الإدارة الأمريكية لماذا يكرههم العرب والمسلمون ولكنهم لينظروا إلى جثث القتلى في أسطول الحرية ليعرفوا لماذا يكرههم العرب والمسلمون. السلطة الوطنية الفلسطينية عليها مسؤولية تحرير القرار الفلسطيني ليكون بيد الفلسطينيين فإجراء المفاوضات العبثية مع إسرائيل وهم كما يصرح المسئولون فيها بأنها أي المفاوضات سوف تكون غير مجدية ولن يكون لها نتيجة يؤكد على خضوع هذه السلطة لاملاءت بعض العواصم العربية والغربية ولذلك فان تبني خيار الكفاح المسلح ضد إسرائيل هو البديل لتحرير الأرض والمقاومة الفلسطينية ليست بحاجة إلا لوحدة الفلسطينيين والعرب حولها وبغير هذا الخيار فان السلطة الفلسطينية تساهم في تدمير وقتل القضية الفلسطينية كما يفعل العدو الصهيوني عندما يقتل الأطفال والشيوخ في عدوانه المتكرر على الشعب الفلسطيني.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا