النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

ديمقراطية تبحث عن من يستحقها

رابط مختصر
العدد 7721| الأثنين 31 مايو 2010 الموافق 16 جمادى الآخرة 1431هـ

لا نستحق أوطاننا بهذا العنوان استهل الكاتب الصحفي حامد العمران الصحفي بجريدة الأنباء الكويتية، و قد تطرق الكاتب إلى نقاط كثيرة ذات أهمية و شجون عن الرياضة الكويتية و ما وصلت له من جراء المشاحنات و تبادل الاتهامات، و ذكر الكاتب أيضاً بأنه يتمنى ان تذهب الديمقراطية في بلده الكويت الشقيق الى غير رجعة واصفاً الديمقراطية بالمضرة. عزيزي الكاتب الأخ حامد العمران إن كان قلبك يعتصر على ما يحدث لرياضتكم الكويتية من جراء عدم أستثمار البعض لمعنى الديمقراطية الحقيقي فأننا نعيش في البحرين الوضع نفسه، ربما نكون أقل منكم من حيث المستوى، و ذلك راجع لحداثتها لدينا، بعكس بلدكم الشقيق الكويت وديمقراطيتها العريقة. الديمقراطية يا أخي حامد سلاح ذو حدين، يعاب عليها متى لم نعرف التفاعل معها، كما هو الحاصل لديكم و لدينا، وأما إذا احسنا التعامل معها و عرفنا قيمتها بأنها هي المتنفس الوحيد لنا في أثبات قيمة تواجدنا الإنساني فأننا سنعيش عليها عيشاً كريماً. الديمقراطية لم تخلق أبداً يا أخي حامد للسخرية و الاستهزاء بالآخرين كما هو معمول به في دولنا التي من المفترض ان تكون متحضرة، و الديمقراطية ليست هي التضليل و الازدراء بعقول الناس، و ليست كذلك الخداع و الوصول إلى السذاجة. لقد أبتلينا جميعاً باشخاصاً لا ترى إلا مصلحتها الشخصية، متناسين أن مصلحة الوطن هي المحك الرئيسي و ليس ضيق الأفق سواء كان حزبي أو مذهبي و خلافهما، الديمقراطية الحقيقية هي التي تعطي الإشارة إلى القضاء على التخلف الفكري الذين نحن جميعاً نقبع به دون استثناء. مشكلة مجتمعاتنا يا أخي حامد أنها تريد الحريات و لكنها في الوقت ذاته لا تقبل بالنظام، مع إن الحرية مطلب فردي و النظام هو مطلب جماعي، مجتمعاتنا تريد حرية فقط، و هذا ما سوف يقصي بنا جميعاً و يجعل من تخلفنا يزيد تخلفاً، نحن نطالب بالحرية و هي مكفولة لنا في ظل وجود قادة كالملك حمد بن عيسى و سمو الشيخ صباح الأحمد حفظهما الله، و لكن المصيبة تكمن فينا نحن الذين لا نعرف كيف نستغلها و نجيرها لصالحنا، و السبب في ذلك هو البحث و اللهث عن المصالح الشخصية ضاربين أوطاننا بعرض الحائط. حياك يا أخي حامد في زيارة للبحرين هذه الأيام و شاهد ما يتم حدوثه عندنا جراء قرب انتخابات مجالس إدارات الأندية و كذلك الحال موصول لانتخابات المجلس النيابي و البلدي، حياك و شاهد الاتهامات التي وصلت لحد التشكيك في الذمم و الدخول في الأصول و المذاهب، فاذا كنت تريد أن تذهب الديمقراطية عن بلدكم الكويت الشقيق، فطلب من الله أن ان نحسن الاستثمار فيها هنا و في بلدكم الشقيق الكويت، و للحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا