النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أنت حبيبى

رابط مختصر
20/01/2010 الاربعاء 5 صفر 1431هـ

كلمتان لهما سحر إذابة الجليد، ولو أن مؤتمر كوبنهاجن عقد لكي يبقى الجليد على ما هو عليه، وتبقى البحار على ماهي عليه وكذلك الأنهار، وأن تظل سماؤنا نقية نظيفة وشمسنا مشرقة وضاءة... فكم نحن بحاجة إلى صفاء النفس، والكلمة الحلوة الجميلة؛ “فالكلمة الطيبة صدقة”... نصادف في كثير من الأحيان وجوها مقطبة وشفاه مزمومة، وتوترات لا قبل للناس بها... وإذا سلمت فلا رد، وإذا وجد الرد فكأنك تطلب من صاحبه صدقة أو إحساناً أو ديناً أو سلفة.. من منا يخلو من مشاكل الحياة وتعقيداتها، من منا يخرج من بيته، والله عالم بحاله، مكبل بالالتزامات الأسرية والمجتمعية، أنظر إلى طوابير البنوك، ومسددي فواتير الكهرباء، والهواتف الثابتة والنقالة، أنظر إلى مراجعي الوزارات والمؤسسات في انتظار إنهاء معاملاتهم، بعضها بسيط وبعضها الآخر معقد ويحتاج إلى صبر وأناة وروية، فلو استقبلهم من يقصدونه في معاملة بابتسامة وترحيب، وكلام حلو وجميل لنفرجت أساريرهم، وتبسطوا معهم في الحديث وتلطفوا بالطلب، فكسبت المؤسسة أو الهيئة أو الوزارة مراجعين على مستوى المسؤولية ويقدرون الترحيب بهم حتى ولو لم تحل مشكلتهم في التو والحين. كنت في ألمانيا، وقد اعتدت أن أتنقل بالقطارات إلى مدن ألمانيا المختلفة، فالقطارات هناك على درجة كبيرة من النظافة ومواعيد دقيقة جداً... وعندما جاء دوري إلى موظف حجز الأماكن وشراء التذاكر، رحب بي ترحيباً حاراً، رغم تعامله مع طابور طويل، وتلطف في طلب حاجتي، وبعد تفكير بسيط اقترح عليّ توفيراً للنفقات، كوني ترافقني أسرتي، حزمة من العروض تساعد في إنسيابية تنقلي وتوفر عليّ الوقت والجهد والمال ولم يسألني عن جنسيتي، أو ديانتي، أو مستواي المادي والاجتماعي أو وظيفتي، أو جواز سفري أو تأشيرتي، وإنما عرض بشكل تفصيلي ميزات ومبررات الخيارات المطروحة... وأخذ وقته في تنفيذ بغيتي بشكل احترافي ودقيق ومدروس .. وشكرني قبل أن أشكره وأدبج فيه شعر الغزل، وبابتسامة رقيقة، تمنى لي رحلة سعيدة وإقامة طيبة في ربوع ألمانيا.. هذا يتم مع الغرباء ويتم مع المواطنين سواء بسواء فما أجمل القانون والنظام عندما يطبق في مكانه وفي وقته حماية للناس في كرامتهم وشخصيتهم وحاجاتهم اليومية لا أن نتطلع إلى القانون في المحاكم والنيابة العامة، وكأن القوانين مكانها هناك، ولا تنزل إلى الشارع ويتعامل معها الناس على مختلف مشاربهم وحاجاتهم اليومية والحياتية. نحن بحاجة إلى الروح الطيبة، والنية الصافية، والثقة المتبادلة، والابتسامة الدائمة... وما المانع أن أقول لصاحبي “أنت حبيبي” أو ما ينبثق عنها من عبارات ملائمة للموقف ولشخص المتحدث إليه.. أو كما قال عبد المطلب في أغنيته “أنت حبيبي” من كلمات مصطفى حسين وألحان أحمد عبد القادر: يا سلام لو كنت تسمح وتصارحني كنت أفرح.. قلبي يسعد كل حياته لو كنت تقولهم هما كلمتين إتنين حقولهم خلي بالك بس منهم قلبي يسعد كل حياته لو أنت تقولهم: أنت حبيبي وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا