النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الدوري لمن؟

رابط مختصر
العدد7706 | الاحد 16 مايو 2010 الموافق 1 جمادى الآخرة 1431هـ

فريق الرفاع سفير الكرة البحرينية في كأس الاتحاد الآسيوي رغم خروجه من دائرة المنافسة على لقب بطولة دوري الدرجة الأولى إلا أنه أصبح الرقم الصعب والمعادلة الصعبة التي تتحكم في وجهة لقب الدوري بلقائه أمام المحرق في ختام مسابقة الدوري، أما أن يتجه إلى الماحوز في القلعة الصفراء النادي الأهلي أو إلى قلعة الذيب هناك في عراد.. معادلة صعبة حقيقة فريق الرفاع، ولكن ليست مستحلية لأن نسور الأهلي استطاعوا فك شفرة هذه المعادلة حتى أصبحوا من فرسان المنافسة على اللقب بقوة وصاروا ينظرون ذلك بلهفة ولكنها ليست بأيديهم وإنما بأيدي الرفاعيين الذين يتطلب منهم إلحاق الخسارة بالمحرق حتى يتوجون باللقب. والمعادلة صعبة للأهلاوية لأنها أيضاً هي بيد المحرقاوية الذين لاشك أنهم سيدخلونها بكل الأدوات والأفكار الفنية والإمكانات البشرية، والمحرقاوية إذا لم يستطيعوا فك الشفرة الرفاعية كما فعل الأهلاوية فإنهم لا يستحقون معانقة اللقب تحت مسمى بطل، ومن ليس لديه القوة والكفاءة لاجتياز مرتفعات الحنينية الشاهقة فلن يكون له نصيب في اللقب! وفريق المحرق قد يكون في وضع أفضل من الأهلي لأن المباراة بيده وإذا لم يستطع بيده أن يأخذ حقه.. فمن المؤكد هناك مشكلة! ولكن تبقى الأمور في النهاية في دائرة معادلة الرفاع الصعبة. ولاشك أن الأهلاوية بعد مسك الختام وأداء مهمته بجدارة وتأكيد مكانته في الكرة البحرينية كفريق كبير يتطلع إلى هدية، ويتطلع أن تجاب دعوات الأمهات في المباراة النهائية ولا يوفق المحرق، إيماناً بأن في الرياضة ليس هناك ما هو مستحيل!. المدرب البحريني بخير.. المدرب الوطني عدنان إبراهيم مدرب النادي الأهلي لكرة القدم ونجاحه في قيادة فريقه إلى صدارة الدوري وتغلبه على الظروف الصعبة التي كان الفريق يمر بها قبل توليه المسؤولية أكد أن المدرب البحريني بخير ولديه الفكر الكروي ويفهم في علوم التدريب ويحتاج فقط إلى الدعم الإداري والوقوف بجانبه، وهو ليس مدرب طوارئ أو ترانزيت!!. ونجاح عدنان إبراهيم يضاف إلى نجاحات المدربين البحريني الذين نجحوا مع فرقهم في هذا الموسم. حقيقة "برافو" للمدرب عدنان إبراهيم الذي بَرْهَن أنه كفاءة تدريبية تفوَّقت على المدربين المحترفين الذين استعانت بهم الأندية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا